الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 274 ] كتاب الغصب "

الغصب مصدر غصبه يغصبه بكسر الصاد ، ويقال : اغتصبه أيضا وغصبه منه وغصبه عليه بمعنى ، والشيء غصب ومغصوب ، وهو في اللغة أخذ الشيء ظلما ، قاله الجوهري ، وابن سيده ، وغيرهما من أهل اللغة ، وقد حده المصنف - رحمه الله - بأنه : الاستيلاء على مال الغير ، فأدخل الألف واللام على " غير " ، والمعروف في كلام العرب وعلماء اللغة أنه لا يعرف بهما ، ولن يدخل في حده غصب الكلب ولا خمر الذمي ولا المنافع والحقوق والاختصاص ، فلو قال : وهو الاستيلاء على حق غيره ، لصح لفظا وعم معنى .

" والعقار "

العقار بفتح العين : الضيعة والنخل والأرض ، وغير ذلك ، قاله أبو السعادات : وقال الإمام أبو عبد الله بن مالك في مثلثه : العقار بالفتح متاع البيت وخيار كل شيء والمال الثابت كالأرض والشجر ، وهو المراد هنا .

" كرها "

بفتح الكاف وضمها ، وهو مصدر كره الشيء أبغضه ، وهو نصب على الحال مبالغة ، أو على حذف المضاف ، أي : ذا كره .

" قد بلي "

بكسر اللام يبلى بلى وبلاء بفتح الباء ممدودا : أخلق .

" سمر "

مخففا بوزن ضرب ، أي : شد بهما بابا .

" حتى ترسى "

بضم التاء مع فتح السين وكسرها ، وترسي بفتح التاء وكسر السين ، وذلك أنه يقال : رست السفينة وأرست وأرساها غيرها . قال الله تعالى : والجبال أرساها [ النازعات : 33 ] .

" كالسمن "

السمن بكسر السين وفتح الميم مصدر سمن يسمن ضد هزل ، ومصدره المقيس بفتح السين والميم معا ، إلا أني لم أره منقولا .

[ ص: 275 ] " فلو غصب جارحا "

الجارح أحد الجوارح ، قال الجوهري : الجوارح من السباع والطير ذوات الصيد .

" أو شبكة أو شركا "

الشبكة معروفة ، وجمعها شباك ، وأصلها من الشبك : الخلط . والشرك بفتح الشين والراء : حبالة الصائد ، والواحدة شركة . كله عن الجوهري .

" أو بيضا فصار فرخا "

قال الجوهري : الفرخ ولد الطائر ، والأنثى فرخة ، وجمع القلة أفرخ وأفراخ ، والكثير فراخ . وكان الأصل هنا أن يقول : فصار فراخا لأن البيض جمع ، وخبر المجموع مجموع .

" أو نوى فصار غرسا "

هو كالذي قبله صورة لكن غرسا مصدر بمعنى المغروس ، والمصدر إذا أخبر به لا يثنى ولا يجمع .

" فهزل "

هو بضم الهاء أصابه هزال ، أي : عجف . يقال : هزلت الدابة هزالا وأهزلتها ، ويقال : هزلت ، بفتح الهاء وكسر الزاي . حكاه ابن القطاع .

" هدر "

بفتح الدال وسكونها ، أي : باطلة .

" صبغا "

الصبغ بكسر الصاد ما يصبغ به ، وبفتحها مصدر صبغ يصبغ ويصبغ ويصبغ .

" فلته بزيت "

أي : خلطه وعجنه .

" فضمنهما "

الضمير للمشتري والمتهب .

" مستحقة "

بفتح الحاء اسم مفعول تقول استحق فلان العين فهي مستحقة إذا ثبت أنها حقه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث