الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل ( فصل : ومن الخبر آحاد ) ومن الخبر آحاد جمع أحد . كأبطال جمع بطل ، وهمزة أحد : مبدلة من الواو ، وأصل آحاد أأحاد بهمزتين ، أبدلت الثانية ألفا كآدم ( وهو ) أي خبر الآحاد في الاصطلاح ( ما عدا المتواتر ) عند ابن البناء ، والموفق والطوفي وجمع كثير ، فلا واسطة بين التواتر والآحاد ( فدخل ) في الآحاد من الأحاديث ما عرف بأنه ( مستفيض مشهور ، وهو ما زاد نقلته على ثلاثة ) عدول . فلا بد أن يكونوا أربعة فصاعدا في الأصح ، وهو اختيار الآمدي وابن الحاجب ، وجمع من أصحابنا وغيرهم وقطع به ابن حمدان في المقنع . وقيل : ما زاد نقلته على الاثنين ، وقيل : ما زاد نقلته على واحد . فلا بد أن يكونوا اثنين فصاعدا . اختاره الشيخ أبو حامد وأبو إسحاق [ ص: 264 ] وأبو حاتم القزويني . وقيل : هو الشائع عن أصل . قاله في جمع الجوامع وغيره وقال الشيخ أبو محمد يوسف بن الجوزي : هو ما ارتفع عن ضعف الآحاد ، ولم يلتحق بقوة التواتر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث