الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 308 ] خباب بن الأرت

التالي السابق


خباب؛ كعلام، والأرت - بتشديد المثناة - : تميمي، ويقال: خزاعي، أبو عبد الله، سبي في الجاهلية فبيع بمكة، فكان مولى أم أنمار الخزاعية، ثم حالف بني زهرة، أسلم قديما ، وكان من السابقين الأولين، وكان من المستضعفين، وجاء أنه أسلم سادس ستة، وهو أول من أظهر إسلامه، وعذب عذابا شديدا لأجل ذلك، ثم شهد المشاهد كلها، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين جبير بن عتيك، وشهد بدرا وما بعدها، ونزل الكوفة، ومات بها سنة سبع وثلاثين منصرف علي من صفين، وصلى عليه علي، وعاش ثلاثا وستين سنة.

وجاء أنه تمول، وأنه مرض مرضا شديدا حتى كاد يتمنى الموت، وكان يقول: لولا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا أن ندعو بالموت لدعوت به.

ويقال: إنه أول من دفن بظهر الكوفة.

وقيل: إنه لما رجع علي من صفين مر بقبر خباب فقال: رحم الله خبابا، أسلم راغبا، وهاجر طائعا، وعاش مجاهدا، وابتلي في جسمه أحوالا ، ولن يضيع الله أجره.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث