الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللحد أفضل من الشق

جزء التالي صفحة
السابق

( واللحد ) بفتح اللام وضمها وسكون الحاء فيهما .

والمراد أن يحفر في أسفل بجانب القبر القبلي مائلا عن الاستواء قدر ما يسع الميت ويستره ( أفضل من الشق ) بفتح المعجمة بخط المصنف ، وهو أن يحفر قعر القبر كالنهر ، ويبنى جانباه بلبن أو غيره مما لم تمسه النار ، ويجعل بينهما شق يوضع فيه الميت ويسقف عليه بلبن أو خشب أو حجارة وهو أولى ، ويرفع السقف قليلا بحيث لا يمس الميت [ ص: 5 ] ( إن صلبت الأرض ) ; لأنه الذي فعل به صلى الله عليه وسلم .

أما الرخوة وهي التي تتهاور ولا تتماسك فالشق أفضل خشية الانهيار

التالي السابق


حاشية الشبراملسي

( قوله : القبلي ) أي فإن حفروا في الجهة المقابلة لها كره ( قوله مما لم تمسه النار ) أي الأولى ذلك ( قوله أو حجارة ) أي من حجارة الجبل المعروفة ( قوله ويرفع السقف قليلا ) هل ذلك وجوبا لئلا يزري به ا هـ سم على حج

[ ص: 5 ] والظاهر أنه كذلك للعلة المذكورة



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث