الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 116 ] [ ص: 117 ] 32 - كتاب القراض [ ص: 118 ] [ ص: 119 ] ( 1 ) باب ما جاء في القراض

التالي السابق


30707 - قال أبو عمر : أما أهل الحجاز يسمونه القراض ، وأهل العراق لا يقولون : قراضا ألبتة ، وليس عندهم كتاب قراض ، وإنما يقولون : " مضاربة " ، وكتب مضاربة أخذوا ذلك من قوله تعالى : وإذا ضربتم في الأرض [ النساء : 101 ] وقوله تعالى : وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله [ المزمل : 20 ] .

30708 - وفي قول الصحابة بالمدينة لعمر في قصته مع ابنتيه : " لو جعلته قراضا " ، ولم يقولوا مضاربة دليل على أنها لغتهم ، وأن ذلك هو المعروف عندهم .

30709 - والقراض مأخوذ من الإجماع الذي لا خلاف فيه عند أحد من أهل [ ص: 120 ] العلم ، وكان في الجاهلية فأقره الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الإسلام .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث