الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع هل للمشتري ركوب الدابة بمقتضى عقد الخيار ليختبرها من غير أن يشترط ذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( فرع ) قال في التوضيح : [ ص: 411 ] واختلف هل للمشتري أن يركب الدابة بمقتضى عقد الخيار ليختبر سيرها وحملها من غير أن يشترط ذلك ، وهو مذهب أبي عمران ، أو ليس له ذلك حتى يشترط ، وهو مذهب أبي بكر بن عبد الرحمن ؟ وقول أبي عمران هو الصحيح ا هـ . وانظر هذا الخلاف هل هو في ركوبها في البلد ، أو فيه وفي السفر عليها ، وهو الذي يظهر من كلام التوضيح ومن كلام ابن عرفة قال ابن عرفة بعد أن نقل عن ابن عبد السلام نحو ما تقدم عن التوضيح : هو خلاف قول عياض قول أبي بكر بن عبد الرحمن : لا يركب إلا بشرط كقولها : إن شرط وقول أبي عمران يركب ، وإن لم يشترط إن كان الركوب عرفا في اختبارها ا هـ . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث