الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

فصل ومؤنة الرهن . من طعامه وكسوته ومسكنه وحافظه ( وكفنه وبقية تجهيزه إن مات ، وأجرة مخزنه إن كان مخزونا و ) أجرة ( سقيه وتلقيحه وزباره ) أي : قطع الأغصان الرديئة لتخلفها أغصان جديدة من الكرم ( وجذاذه ، ورعي ماشية ) مرهونة ( ورده ) أي : رد المرهون ( من إباقه و ) أجرة ( مداواته لمرض أو جرح ، وختانه : على الراهن ) لما روى سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { : لا يغلق الرهن من صاحبه الذي رهنه له غنمه وعليه غرمه } ورواه الشافعي والدارقطني ، وقال : إسناده حسن متصل ; ولأنه ملك للراهن فكان عليه نفقته وما يحتاج إليه ومؤنة تجهيزه تابعة لمؤنته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث