الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أدوات المعاني إلا

جزء التالي صفحة
السابق

إلا : للاستثناء . قال الفراء : ويأتي بمعنى " سوى " وذلك في استثناء زائد من ناقص : قال تعالى { خالدين فيها ما دامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك } يعني سوى ما شاء ربك من زيادة المضاعفة لا إلى نهاية ، فعلى هذا لو قال لفلان علي ألف إلا ألفين ، فقد أقر بثلاثة آلاف .

[ ص: 230 ] قال في القواطع " : وهذا لا يعرفه الفقهاء . قلت : لكنه صحيح ; لأن الاستثناء المنقطع يكون من عموم المفهوم ، فلما قال : علي ألف ، كأنه قال : لا غيرها ، وهذا عام فاستثنى منه ألفين . وتجيء بمعنى " غير " ، كقوله تعالى { لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا } وجعل الخطابي منه قولنا : لا إله إلا الله . قال : فإلا هنا بمعنى غير لا بمعنى الاستثناء ; لأن الاستثناء إما من جنس المستثنى منه أو من غير جنسه ، ومن توهم في صفة الله تعالى واحدا من الأمرين فقد أبطل . قال عبد القاهر : وهذا توهم منه من غير أصل ، ويلزم عليه أن لا تكون " إلا " في قوله تعالى : { فإنهم عدو لي إلا رب العالمين } وقوله { ضل من تدعون إلا إياه } استثناء وأن يكون بمعنى " غير " ولا يقوله أحد ; لأن " إلا " إذا كانت صفة كان الاسم الواقع بعدها إعراب الموصوف به ، أو كان تابعا له في الرفع والنصب والجر . قال : والاسم بعد " إلا " في الآيتين منصوب كما ترى ، وليس قبل " إلا " في واحدة منهما منصوب ، فيصح أن يقال : إنه موصوف بإلا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث