الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) في أحكام معنوية للموصى به مع بيان ما يفعل عن الميت وما ينفعه ( تصح ) الوصية ( بمنافع ) نحو ( عبد ودار ) كما قدمه وأعاد ذلك ليرتب عليه ما بعده ( وغلة ) عطف على منافع ( حانوت ) ودار مؤبدة ومؤقتة ومطلقة وهي للتأبيد ، وما اقتضاه عطف الغلة على المنفعة من تغايرهما صحيح

التالي السابق


حاشية الشبراملسي

( فصل ) في أحكام معنوية للموصى به ( قوله تصح الوصية بمنافع إلخ ) قال حج في شرح هذا المحل بعد كلام قرره ما نصه : ومن هذا يعلم أنه لا يصح الإيصاء بدراهم يتجر فيها الوصي ويتصدق بما يحصل من ربحها ; لأن الربح بالنسبة لها لا يسمى غلة ولا منفعة للعين الموصى بها ; لأنه لا يحصل إلا بزوالها ، وهذا واضح خلافا لمن وهم فيه .



حاشية المغربي

[ ص: 83 ] فصل ) في أحكام معنوية للموصى به



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث