الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل أقر إنسان أن اللقيط ولده

جزء التالي صفحة
السابق

فصل : وإن أقر إنسان أنه أي : اللقيط ولده وقوله ( مسلم أو ذمي ) صفة لإنسان ( يمكن كونه ) أي : اللقيط ( منه ) أي : المقر ( حرا كان ) المقر ( أو رقيقا رجلا كان أو امرأة ولو ) كانت أمة ، حيا كان اللقيط أو ميتا ألحق به ; لأنه استلحاق لمجهول النسب ادعاه من يمكن أنه منه من غير ضرر فيه ولا دافع عنه ولا ظاهر يرده فوجب اللحاق ; ولأنه محض مصلحة للطفل لوجوب نفقته ، وكسوته ، واتصال نسبه ، فكما لو أقر له بمال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث