الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ هل يجب العمل بفتوى المفتي ؟ ] الفائدة الثامنة والستون : إذا استفتى فأفتاه المفتي ، فهل تصير فتواه موجبة على المستفتي العمل بها بحيث يكون عاصيا إن لم يعمل بها أو لا يوجب عليه العمل ؟ فيه أربعة أوجه لأصحابنا وغيرهم ، أحدها أنه لا يلزمه العمل بها إلا أن يلتزمه هو ، والثاني أنه يلزمه إذا شرع في العمل ; فلا يجوز له حينئذ الترك ، والثالث أنه إن وقع في قلبه صحة فتواه وأنها حق لزمه العمل بها ، والرابع : أنه إذا لم يجد مفتيا آخر لزمه الأخذ بفتياه ; فإن فرضه التقليد وتقوى الله ما استطاع ، وهذا هو المستطاع في حقه ، وهو غاية ما يقدر عليه ، وإن وجد مفتيا آخر فإن وافق الأول فأبلغ في لزوم العمل ، وإن خالفه فإن استبان له الحق في إحدى الجهتين لزمه العمل به ، وإن لم يستبن له الصواب فهل يتوقف ، أو يأخذ بالأحوط ، أو يتخير ، أو يأخذ بالأسهل ; فيه وجوه تقدمت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث