الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من نزل بذي طوى إذا رجع من مكة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب من نزل بذي طوى إذا رجع من مكة

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان مشروعية نزول من نزل بذي طوى إذا رجع من مكة متوجها إلى مقصده، وأما النزول بذي طوى للداخل مكة فقد مر بيانه في باب الاغتسال عند الدخول في مكة، وفي باب دخول مكة ليلا أو نهارا، وقد وقع سهو عن الداودي حيث جعل ذا طوى هو المحصب، وظن أن المبيت متحد فيهما.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث