الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرض العين والكفاية والفرق بينهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( ومتى طلب ) أي طلب فعل العبادة ( من كل واحد بالذات ، أو من معين ) ( ، كالخصائص ) النبوية . قال الإمام أحمد : رضي الله عنه خص النبي صلى الله عليه وسلم بموجبات ومحظورات ومباحات وكرامات ( ف ) إن كان الطلب ( مع جزم ) كالصلوات الخمس وصيام رمضان . فالمطلوب ( فرض عين . و ) إن كان الطلب ( بدونه ) أي بدون جزم ، كالسنن الرواتب ، وصوم يوم وإفطار يوم ، فالمطلوب ( سنة عين ، وإن طلب الفعل ) أي حصوله ( فقط ف ) طلبه ( مع جزم ) كالجهاد ونحوه ( فرض كفاية ، و ) طلب حصوله ( بدونه ) أي بدون جزم .

كابتداء السلام من جمع فهو ( سنة كفاية )

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث