الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في الإقرار والشهادة بالرضاع والاختلاف فيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فصل )

في الإقرار والشهادة بالرضاع والاختلاف فيه ( قال ) رجل ( هند بنتي أو أختي برضاع أو قالت ) امرأة ( هو أخي ) أو ابني من رضاع وأمكن ذلك حسا وشرعا كما علم من كلامه آخر الإقرار ( حرم تناكحهما ) أبدا مؤاخذة للمقر بإقراره ظاهرا وباطنا إن صدق المقر وإلا فظاهرا فقط وإن لم يذكر الشروط كالشاهد بالإقرار به لأن المقر يحتاط لنفسه فلا يقر إلا عن تحقيق سواء الفقيه وغيره ويظهر أنه لا تثبت الحرمة على غير المقر من فروعه وأصوله مثلا إلا إن صدقه أخذا مما مر أول محرمات النكاح فيمن استلحق زوجة ولده بل أولى وحينئذ يأتي هنا ما مر ثم إنه وطلق بعد الإقرار أو أخذ به مطلقا فلا تحل له بعد ثم رأيت الزركشي قال استفدنا من قوله حرم تناكحهما تأثيره بالنسبة للتحريم خاصة لأنه الأصل في الأبضاع أما المحرمية فلا تثبت عملا بالاحتياط في كليهما ولم أره منقولا انتهى وما ذكره من ثبوت التحريم على المقر دون محرميته واضح وهو [ ص: 298 ] غير ما ذكرته لكنه يؤيد قولي بل أولى لأن الإقرار المثبت للمحرمية أيضا إذا لم يؤاخذ به غير المصدق في بطلان حقه الناجز فأولى ما لا يثبتها .

التالي السابق


حاشية ابن قاسم

( فصل )

في الإقرار والشهادة بالرضاع والاختلاف فيه ( قوله مؤاخذة للمقر بإقراره ) ولو رجع المقر لم يقبل رجوعه م ر ش ( قوله ويظهر أنه إلخ ) كذا م ر ش ( قوله إلا إن صدقه ) أي الغير المقر ( قوله وحينئذ يأتي هنا ما مر ثم أنه لو طلق إلخ ) كذا م ر ومن هنا يعلم أن الكلام فيما إذا كان المقر به في نكاح الأصل أو الفرع بأن أقر ببنتية زوجة أصله أو فرعه من الرضاع أو بأختيها من رضاع نحو أمه لا من أجنبية ( قوله فلا تثبت ) كذا م ر ومع ذلك ينبغي أن لا نقض باللمس للشك ( قوله واضح ) كذا م ر ( قوله [ ص: 298 ] المثبت للمحرمية ) وإن كان فيما مر أول محرمات النكاح ( قوله فأولى ما لا يثبتها ) أي كما هنا على ما قاله الزركشي

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث