كيفية دعوة المسلم إلى ترك الشهوات - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية دعوة المسلم إلى ترك الشهوات؟
رقم الإستشارة: 15846

6271 0 384

السؤال

السلام عليكم.

هناك شخصٌ لا يصلي، ويستمع إلى الغناء، ولا يصلي إلا يوم الجمعة في المسجد، وينظر إلى المحرمات وإلى البنات الجميلات، ولكنه ولله الحمد لم يقع في الكبائر مثل الزنا، وهو الآن يدرس في إحدى الجامعات في مصر، ويطلب مني أن أساعده على أن يستقيم على الدين الإسلامي، بل إنه يقول لي: أرجوك أرجوك لا تتوقفي عن محاولاتك لهدايتي، فعندما يقرأ الرسائل التي أبعثها له يبكي، وعندما يستمع إلى القرآن يبكي أيضاً، ولكنه يقول: بأنه ضعيف أمام الشهوات، ويحب السهر والنظر إلى النساء الجميلات.

ساعدوني ماذا أرد عليه؟ وماذا أقول له؟ فقد حاولت معه كثيراً ولكن دون فائدة، فاعتبروا أنفسكم كأنكم تتكلمون معه، ماذا ستقولون له؟ أتمنى لو تكتبوا لي بعض المواقع المفيدة، أو تذكروا لي قصصاً واقعية، أو أي شيء قد يؤثر فيه ويخوفه من الله سبحانه وتعالى، وأتمنى أن تستعجلوا بالرد.

وبارك الله فيكم، وجزاكم كل خير، ونفع بكم الإسلام والمسلمين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عائشة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يجزيك عن الإسلام والمسلمين خيراً، وأن يبارك فيك، وأن يكثر من أمثالك في المسلمين، وأن يجعلك سبباً في هداية هذا الشاب وأمثاله، وأن يهديه صراطه المستقيم، وأن يغفر له، وأن ييسر له التخلص من تلك المحرمات.

وبخصوص ما ورد برسالتك: فإنه مما يثلج الصدر أن نجد في المسلمين من يهتم بأمر إخوانه المسلمين، مع مراعاة الضوابط الشرعية، فهذه الصورة المشرفة تعيد إلى الأذهان الجيل المبارك الذي كان من أهم مقاصده وأهدافه خدمة المسلمين، والحرص على عونهم وهدايتهم، فهذا شيءٌ يبشر بالخير حقاً ما دام منضبطاً بضوابط الشرع، ولا يُقصد به إلا وجه المولى جل جلاله.

وأما بخصوص هذا الشاب، فلقد قال الحق جل شأنه: ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)[الرعد:11]، ويخبرنا مولانا كذلك في الحديث القدسي أن من جاءه يمشي أتاه هرولة، وهو كناية عن إقبال الله على التائبين، ومحبته لهم، وفرحه بهم، فلابد أن يقوم هذا الشاب بعملية تغيير لأفكاره وسلوكه، ولابد أن يُظهر بادرة حسنه تثبت فعلاً حرصه على التوبة، أما أن يظل على ما هو عليه من التفلت والمعاصي، ويريد أن تأتيه الهداية على طبق من ذهب فهذا فهم قاصر لا يقره شرع ولا عقل، لذا أنصح الأخ بضرورة تغيير وضعه الحالي، وذلك بأن يبدأ خطوة إيجابية في شأن الصلاة، كأن يحافظ عليها على الأقل ولو في المنزل كخطوة أولى، ولا بد من إقناعه بذلك؛ لأن الصلاة هي الفاصل والفارق بين المسلم والكافر كما في الحديث، فلابد أن يساعد نفسه بهذه الخطوة الضرورية، وبعدها يبدأ بربط نفسه بالصلاة في المسجد، حتى يتعرف من خلاله على الصحبة الصالحة التي لا بد منها، حتى يجد العون على طاعة الله، وقضاء بعض أوقات الفراغ معهم؛ لأن المرء على دين خليله، والصاحب ساحب، فمن المسجد أو السكن أو الكلية يمكنه أن يتعرف على بعض الشباب الصالح -وما أكثرهم في مصر- ليتعاونوا معاً على طاعة الله تعالى، وبذلك يتغلب على الفراغ الذي يستغله في ارتكاب بعض المحرمات المشار إليها، ومعهم أيضاً يمكنه أن يعرف مواعيد وأماكن بعض المحاضرات والأنشطة الدينية التي توفر له قدراً من العلم وزيادة الإيمان، وهذه خطوات لابد منها إذا كان جاداً فعلاً، ويرغب بصدق في الاستقامة والتوبة.

وأما عن المعاصي المذكورة فعلاجها شغل أوقات الفراغ أولاً في شيء مفيد ونافع، وثانياً: الابتعاد عن تلك الأماكن التي يسهل عليه فيها الوقوع في تلك المحرمات، فيجب عليه أن يقرر وبصدق وقوة الامتناع عن مشاهده هذه الأشياء المحرمة، وأن يتثبت ويقاوم حتى يأتيه نصر الله وتأييده، فلابد له من أن يسلك السبيل المؤدي إلى الترك، وستأتيه معونة الله بعد ذلك، فأنصحه بعدم الدخول إلى أماكن تلك المحرمات، وهو قادر على ذلك إن كان صادقاً فعلاً في توبته، وسيوفق بإذن الله في أقرب وقت، وكذلك النظر إلى النساء شأنه شأن المعصية السابقة، يقلل من التواجد في تلك الأماكن، ويحاول أن يغض بصره مرة بعد مرة، وفوق ذلك كله أن يسشعر عظمة الله، وأن يعلم أن الله معه يعلم سره ونجواه، فيستحي من الله على قدر قرب الله منه، فهو أقرب إليه من حبل الوريد، ويخشى الله على قدر قدرة الله عليه، والله قادر على أن يأخذ بصره وسمعه، وأن يختم على قلبه، وأن يخسف به الأرض، فلابد له أن يعظم الله، ويحرص على مرضاته بالابتعاد عن الحرام، ويجتهد في ذلك ويقاوم، ويري الله من نفسه خيراً، وسيوفق بإذن الله تعالى، وكذلك عليه بأخطر سلاح ألا وهو الدعاء، فعليه بالإكثار من الدعاء والإلحاح على الله والبكاء بين يديه، وليعلم أنه لا يرد القضاء إلا الدعاء، وأن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فيكثر من الدعاء والاستغفار، ويسمع بعض الأشرطة الدينية المرققة للقلب، وعلى قدر صدقه سيكون توفيق الله له، فلابد أن يعلم أن حل مشكلاته بيده، وأنه وحده القادر على حل مشكلته.

وأما عن المواقع الإسلامية فإليكم ما يلي:
1- صيد الفوائد Http://www.saaid.net/
2- دعوة محب Http://www.d3Wah.Com/
3- موقع ذكرى Http://www.thekra.org/index.php
4- طريق الإسلام Http://www.islamway.com

مع تمنياتنا لكم وله بالتوفيق والسداد، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر امين

    الصلاة كل يوووووووووم

  • مصر عمر حسين

    التوكل على الله
    ثم الصلاة على وقتها ..
    يقول الله سبحانه وتعالى : " إنّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: