إنقاذ الشباب المسلم من الانحراف الخلقي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إنقاذ الشباب المسلم من الانحراف الخلقي
رقم الإستشارة: 16479

3510 0 410

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لا أدري من أي نقطة أبدأ، ولكن هنالك الكثير من الأمور التي تهم الشباب، وخاصة في الجزائر، حيث نجد أن معظم الشباب فيه انحراف خلقي خطير جداً؛ نتيجة جهلهم بالدين الإسلامي الحنيف، وعليه نرجو من إخواننا المساعدة لإنقاذ الشباب المسلم.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ميلود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً لك أخي ميلود على هذا الاهتمام بشباب الأمة، وفي حقيقة الأمر مثل هذا السؤال يحتاج إلى صفحات وصفحات للإجابة عليه، ولكن نحاول أن نكتفي ببعض الجوانب الرئيسية.

لقد عنى الإسلام كل العناية ببث الأخلاق الكريمة، وغرس الفضائل في نفوس الشباب، وتعويدهم على التمسك بالفضيلة وتجنب الرذيلة في الناحية الروحية والإنسانية، وقد جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق، والخلق الطيب يدعونا إلى أداء الواجب، وإتقان العمل، وتحمل المسئولية والحرص عليها، ويدعونا أيضاً إلى حسن التعامل، وقد ذكر أحمد شوقي في بيته المشهور:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا

واعلم أخي ميلود أن النفس عرضة للإصابة بأنواع العلل والأمراض النفسية التي تخرجها عما ينبغي إلى ما لا ينبغي من الأخلاق والسلوك، وينتج هذا عدم تكيف الشاب مع نفسه، فيكون قلقاً متشائماً منقبض النفس، ويفقد تكيفه مع بيئته الاجتماعية، فيكون منطوياً أو عصبياً أو منحرفاً أو مستهتراً غير مبال بالقيم الاجتماعية والأخلاقية والعادات الاجتماعية.

والنفس قبل أن تُصاب بهذه العلل والأمراض أو بواحدةٍ منها تكون صحيحة سليمة متكيفة مع الأوضاع، وعلى العاقل أن يحافظ على سلامتها؛ إذ إن الوقاية خيرٌ من العلاج، وهنا يكمن دور الموجه والمرشد والناصح الأمين الذي يأخذ بأيدي الشباب إلى بر الأمان، إلا أنه ينبغي على الموجه أو المرشد أو المربي أن يلتزم ببعض الصفات منها:

1- الحكمة في علاج المشكلة، والصبر في التعامل معها ليكون توجيهه مثمراً وناجحاً.

2- الموعظة الحسنة، فإن القلوب لها مفاتيح ومغاليق، وأرجى مفاتيحها الموعظة الحسنة، فيشعر المستمع بلذة الأمن والراحة والاستقرار بالرجوع إلى الله واللجوء إليه.

3- الجدال بالتي هي أحسن وبلا تحامل على الشباب، ودون اتهام، فيناقش المشكلة بكل موضوعية لكي يصل إلى الحل الأنجع.

4- البدء بالأهم ثم المهم، وفي هذا التدرج حكمة لإخراج الأمراض والعلل من نفوس الشباب، وإدخال العلاج النافع.

إذا نحن تتبعنا هذه الخطوات أخي ميلود نستطيع أن نحتوي المشاكل التي يعاني منها الشباب، ونأخذ بأيديهم إلى النجاة بإذن الله تعالى .

أما عن المشكلات التي يعاني منها الشباب، فهذه توجيهات ونصائح لعلها أن تجد القلب الواعي والأذن الصاغية:

1- يجب على الوالدين الاهتمام بأبنائهم، ومتابعتهم في البيت والمدرسة والشارع، ومناقشتهم لمعرفة ما يدور في أذهانهم.

2- حث الشباب على التمسك بالمنهج الإسلامي، والالتزام بشعائر الإسلام، وأداء الصلوات في أوقاتها، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

3- اختيار الصحبة الصالحة.

4- تربية الشباب على التربية الإيمانية الصحيحة، حتى تطمئن قلوبهم ويشعروا بالسعادة.

5- أن يكون يقظاً واعياً صحيح النية عند الإقدام على أي عمل.

6- الاستفادة من أوقات الفراغ وخاصة في الإجازات واستثمارها فيما يعود بالنفع عليه وعلى أمته.

وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: