الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدي لا يصلي ويظلمنا ويظلم أمي ولا ينفق علينا.. ماذا نفعل؟
رقم الإستشارة: 2180338

6474 0 507

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في البداية معذرة إن كانت الجهة التي أرسل إليها خطأ، ولكني مضطرة أن أعرض مشكلتي التي أخشى أن تتسبب لي بمرض نفسي.

أبي مصدر شقائي أنا وأمي وإخوتي, فنحن نعيش في عذاب، أصبحنا نكره أيام الجمعة؛ لأنه في البيت، وما زاد في غيظي أنه لا يصلي مع أن الجامع قريب جدا، ولا يقرأ القرآن، ويشتم أمي كثيرا، ويظلمها ويظلمنا أيضا، ويتعامل بالربا، وذلك نظرا لأننا في دولة يهودية، بتّ أكره العودة إلى المنزل، بل إنني أبكي في داخلي؛ لأني لا أريد رؤيته وسماع صوته، يصرخ دون سبب مقنع، ويعامل زوجة أخيه أفضل من أمي بألف مرة، بل حتى عندما تزورها أمي، ويكون أبي متواجدا يذهب فورا متجاهلا أمي! وكل ذلك يأتي بسيطا مقابل ما هو أعظم.

لا يعطي أمي نقودا، حتى أنا لا يعطيني مصروفا للمدرسة، مع أني كبيرة، ولا يشتري طعاما ولوازم البيت إلا بعد 4 أو 5 أسابيع، ونبقى طيلة الفترة جياعا لا قطعة خبز واحدة في البيت، هو مقصر جدا، لا يهتم إلا بنفسه وبأمه، لا يكلم أمي ويتجاهلها، وكل تصرف منا في البيت يقول: أمكم علمتكم ذلك، مع أنها والله لا تتكلم على أحد وتصلي وتصوم وتصبر عليه، وغير مقصرة، ويكفي أنها أحسن خلقا منه وتخاف الله.

أود أن أذكر أن غضبه يأتي في نوبات، أي كل أسبوعين أو ثلاثة يغضب، وبعدها يهدأ وهكذا، أنا لا أسأله لم يفعل هذا، أو ما ذنبنا، خشية إهانتي، أبي أصبح كالغريب بيننا، لا نطيقه ولا نحبه، فقد ماتت قلوبنا بسببه، وأصبحت أخشى الرجال بسببه وأكرههم وأخافهم، لا نريده في المنزل، بل أنا في سري أعتبره مصدرا يجلب المال لإعالة عائلته فقط؛ لأنه لم يكن الأب الحنون الذي يخاف الله، بل كان مصدر القلق والخوف الكبير.

أود أن أطرح سؤالا: إن اشتريت منزلا -إن شاء الله- في المستقبل وأخذت أمي إليه لتعيش فيه بدون أبي، علما بأنها مريضة بسببه، وكل ما تحتاج إليه هو الراحة والسعادة، هل يعد عقوقا به؟

أرجوكم لقد ضاق صدري، وتعبت نفسيتي، وأنا قلقة على أخواتي أن يتأثرن بسلوك أبي، حتى أمي أحيانا تشك في كون أبي مريضا نفسيا! أو لديه انفصام في الشخصية! وتقول لو يرجع الزمن لما تزوجت أبداً.

أشكركم وآسفة على إزعاجكم، وجعله الله في ميزان حسناتكم، ولكم مني في السلام ختام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضل/ noor حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نرحب بك في الموقع، ونشكر لك هذا التواصل المستمر وهذه الثقة، ونسأل الله أن يقر أعينكم بصلاح هذا الوالد حتى يقوم بواجباته، ونتمنى أن يهديه الله تبارك وتعالى فيعود إلى صلاته وصيامه وطاعته لله تبارك وتعالى، فإن هذه هي مفاتيح باب التغيير، ومفتاح باب الخير الذي يمكن أن يدخل إليه هذا الوالد الذي نسأل الله تبارك وتعالى أن يُعينكم على تحمله.

أعتقد أن الوالدة تحتاج إلى تشجيع، فقد صبرت طويلاً ولم يبق إلا القليل، فشجعوها على الصبر، وحاولوا أن تغيّروا طريقة تعاملكم مع هذا الوالد، ونؤكد لكم أن هذا الوالد له أسباب يغضب لأجلها، والوالدة تعرف، وأنتم بالمتابعة والاستقصاء ستعرفون أسباب الغضب، وإذا عرفت أسباب الغضب وتفاديتموها عشتم مع الوالد في سعادة وهناء، وهذه مسألة مهمة جدًّا، إذا عرفتم لماذا هو يغضب وتفاديتم أسباب الغضب فإن الوضع سيتغير.

وإذا كنتم أنتم من تواصلتم مع هذا الموقع، فإنا نذكركم بهذا الجانب، وندعوكم كأبناء وبنات إلى البر بهذا الوالد والإحسان إليه حتى وإن كان عاصيًا لله، فإن الأب العاصي لا يُطاع فيما يأمر به من معصية، لكن الشريعة تعطيه حقه، قال تعالى: {وإن جاهداك على أن تُشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا} لم يقل (تشتمهما) أو (تكرههما) لكن قال بعدها: {وصاحبهما في الدنيا معروفًا واتبع سبيل من أناب إليَّ}.

لذلك ندعوكم إلى الانتباه لهذا الجانب، ولعل الإحسان للوالد والبر له والاهتمام به يرده إلى الصواب، ونحن نعتقد أن هذا جزء كبير من المشكلة، فدائمًا عندما يكبر الأبناء والبنات وينحازون إلى الأم لكونها العطوف، لكونها صاحبة الحنان، فإن كثيرا من الآباء يشعر أنه أصبح مُهملاً، وأن لا أحد ينتبه له، ولا أحد يحبه، يحس أن أبناءه تركوه، فهذا يحمله على الشدة على الوالدة، يحمله على الشدة على أبنائه، بل يعتقد أنهم يتآمرون عليه، لذلك لا ينبغي أن نعطي للشيطان فرصة.

أرجو أن تشجعوا الوالدة على الصبر، وتشجعي إخوانك على حسن البر والاهتمام بالوالد، الذي نعتقد أننا فهمنا أنه يأتي بالمصروف لكنه يبخل، لكنه يقصر، لكنه يعطي على فترات متباعدة، ونعتقد أنه من المهارة ومن الحنكة والحكمة أن نعرف الطريقة التي نتعامل بها، والطريقة التي نأخذ بها احتياجاتنا من هذا الوالد، وأهم من ذلك كيف نقترب من هذا الوالد ونشعره بالبر والإحسان إليه لنكون سببًا في هدايته وعودته إلى الحق وإلى الصواب، ونؤكد لك أن أمثالك ممن تواصل الدراسة –نسأل الله أن يوصلك إلى الغايات التي تريدينها– فإن هذا جزء من الخروج من المشكلة، أن تشتغلوا بطلب العلم، وأن تكونوا إيجابيين، ونتمنى إذا بنيت بيتًا أن تصطحبي الوالد والوالدة، تصطحبي الجميع، ومن حق الوالدة أن ترتاح، وهي مقدمة في البر لكونها الأضعف، ولكونها التي تعبت أكثر في تربيتكم، فبر الأم مضاعف، ولكننا نتمنى أن تشعروا أن عزل الوالد بهذه الطريقة قد يزيد المشاكل، قد يزيدها اشتعالاً، بل ربما هذا هو السبب، هو يشعر أنه الآن معزول، وأنكم جميعًا في صف الوالدة، ولذلك نتمنى أن يشمل الإحسان الجميع، فهذا والد وهذه والدة، والشرع يأمرنا أن نُحسن للجميع، كما قال مالك: (أطع أباك ولا تعص أمك) فالإنسان مطالب أن يوفق بين هذه الجوانب.

عليكم أن تكونوا أصحاب دور في نقل المشاعر النبيلة، كأن تنقلوا للوالد أحسن ما تقوله الوالدة، وتنقلوا للوالدة أحسن ما يصدر عن الوالد، وذكّروهم بالأيام المشرقة، ونتمنى أن تنتبه الوالدة –وهي صاحبة الفضل– إلى هذا الجانب فتحتوي هذا الرجل، وتعيد فتح قلبها وبيتها له حتى تعود الأمور إلى وضعها الصحيح؛ لأن الرجل إذا شعر أنه مُهان وغير مقدّر فإنه قد يُعبر عن ذلك بالغضب والسخط، وإلحاق الأذية بأسرته، ونعتقد أن الوالد الذي يبر أمه يحتاج إلى بركم أيضًا، ونعتقد أن هذه بذرة خير يُشكر عليها، ثم نبني عليها فنذكره ببقية الواجبات التي من أوجبها وأكبرها الوفاء لزوجته وحسن الرعاية والاهتمام بأبنائه.

نسأل الله تبارك وتعالى لنا ولكم التوفيق والسداد، ونتمنى أن تبدؤوا بتشجعيه على الصلاة وإصلاح ما بينه وما بين الله، فإن هذا مفتاح للخيرات كلها.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: