الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شقيقتي الصغيرة تمارس العادة السرية ولا تغتسل، كيف أوضح لها الحكم الشرعي؟
رقم الإستشارة: 2232090

10550 0 451

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله

اكتشفت مؤخراً أن أختي التي تبلغ من العمر 14 سنة تمارس العادة السرية، ليست هنا المشكلة، المشكلة الكبرى أنها لا تعلم أن يجب عليها الغُسل، فهي تصلي وتصوم من غير غُسل بعد العادة، هي لا تعلم أنني أعلم أنها تمارس العادة السرية، كيف أوصل لها الحكم، وأنه يجب عليها الاغتسال.

أنا متأكدة أن لا أحد في المنزل يعلم أنها تمارس العادة السرية، حتى والدتي، ويصعب علي أن أصارحها أو أصارح والدتي، أريد أن تعلم بوجوب الغسل عليها، منذ أن علمت أنها تمارس العادة ولا تغتسل وأنا أريد أن أستشيركم، وأطلب منكم المساعدة عن طريق موقعكم، ولكن انشغلت لفترة بالاختبارات، ومن ثم هذه الإجازة -والحمد لله- أتت هذه الفرصة لكي أستشيركم وأطلب منكم المساعدة.

أنا أحس بالذنب، لأنني لم أوصل لها الحكم الشرعي، ولكن كيف أوصل لها، المصارحة صعبة جداً، وهل أنا علي ذنب في عدم إخبارها مباشرة بالحكم؟ وهل علي كفارة؟ وهل صلاتها وصيامها مقبولة؟ أنا في حيرة، وأشعر بالذنب.

أرشدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك -ابنتنا الفاضلة-، ونشكر لك هذا السؤال الرائع، ونؤكد لك أنك أنسب من تُعلِّم شقيقتك هذه الأمور، وليس من الضروري أن تتهميها أو تقولي لها (أنت تفعلين)، ولكن لا مانع من مناقشة الأحكام المترتبة على هذه الأمور، مثل موجبات الغسل ومبطلات الصيام، أو غير ذلك من المداخل التي يمكن أن تدخلي بها إلى هذه المسألة.

ونحب أن نؤكد أن التوضيح في هذه الأمور مهم، ولكن ينبغي أن يكون في إطار علمي، في إطار جاد، عبر قراءة من كتاب، يمكن أن تأخذي كتاباً فيه هذه الأمور وتحاولي القراءة معها، أو تتكلمي عن أن بعض الفتيات يفعلن ويفعلن، وأن الإنسان ينبغي أن ينتبه، وهي ستصلها الرسالة واضحة.

أما مسألة إخبارها ومواجهتها فهذا لا نريده، وأسوأ من ذلك أن تُخبري الآخرين فتُفشي أسرارها، فالفرصة الآن مواتية، أن تناقشوا أحكام الصيام، ثم تُدخلي هذه المسائل عرضًا، وهي من الأهمية بمكان، لأننا عند الحديث عن مبطلات الصيام سيأتي الحديث مباشرة عن مثل هذه الأمور، سواء كان ذلك قراءة من كتاب للفقهاء، أو سواء كان ذلك عبارة عن شرح منك وتوضيح ومناقشة معها حول هذه المسائل.

ودائمًا نحن نريد لهذه الأمور أن تُعلَّم في إطار علمي، يعني في إطار علمي عندما تأتي مناسبة الصيام أو الصلوات أو الأحكام الفقهية يتكلم الإنسان عن هذه المسائل ثم يُعطي الفوائد، كيف تحافظ الدُّرة على نفسها، وأضرار مثل هذه الممارسات، وحرمة مثل هذه الأشياء، كيف تفعل المرأة عند حيضها عند عذرها الشرعي، يعني تستمع إلى توجيهات مفيدة في إطار علمي وبطريقة جادة، ونفضل في هذه الحالة ألا تكون عينك بعينها، وألا تنظري إليها، وإنما تتكلمين كأنك تشرحين كلامًا عاديًا، حتى تشعر أنها غير متهمة وأنك لا تطارديها بالتهم، ونسأل الله أن يعينك على الخير.

ونرفض التأخير في شرح وبيان هذه الأمور، ونحب أن تبادري، لأننا الآن في شهر الصيام، حتى لا تقع فيما يُغضب الملك العلام الذي لا يغفل ولا ينام -سبحانه وتعالى-.

نسأل الله أن يزيدك حرصًا وخيرًا، ونكرر التركيب بك في الموقع، ومن المفيد أيضًا: جلب الكتب التي تتحدث عن هذه الأشياء، والأشرطة، ووضعها في متناول اليد، حتى تستطيع أن تصل إلى المعلومات الصحيحة، وأفضل من ذلك إشراكها في مراكز شرعية علمية تقوم فيها الداعيات بشرح هذه الأمور وتوضيح مخاطرها.

ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد والهداية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ريتاج

    جزاكم الله كل خير ويا اختي المسلمه بادري ولا تتاخري

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً