الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ينتابني شعور بقرب أجلي.. هل هذا صحيح؟
رقم الإستشارة: 2405159

1259 0 18

السؤال

مرحبا

أنا فتاة عمري 18 سنة، كنت أدرس فجأة أصابني شعور جدا قوي بأني سأموت قريبا، ومنها إلى اليوم الثاني أعيش في رعب وخوف وقلق، وكلما أريد أن أفعل شيئا أتردد، وأقول لم أفعله وأنا سأموت؟!
أشعر بشيء يخنقني، غثيان، قلبي نبضاته تسرع، رأسي يصدع جدا، ومرة صديقتي قالت إن الميت يعلم قبل 40 يوما أنه سيموت، ومرة سمعت بالراديو شخصا يقول لا بأس أن يشعر الإنسان بقرب أجله.

صراحة زادت الحالة، وكلما أصلي أشعر بشيء يخنقني، أرجوكم ساعدوني هل هذه إشارة من الله أم ماذا؟ تعبت جدا -والله- كرهت حياتي، وصرت أفكر وأقول لم أدرس وأنا سأموت؟ أشعر أن هذا الشعور صحيح، وأني حقا سأموت، وأقول لم أنا من بين الناس هكذا أشعر؟! لكن عندما أذهب إلى المدرسة يقل هذا الشعور، وأشعر بتحسن كثير، على الرغم أنه موجود في بالي، ساعدوني الله يحفظكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالذي حدث لك حالة نفسية، وهي نوع من القلق الحاد الذي يأتي دون أي مقدمات، ويظهر في شكل أعراض نفسية، وكذلك أعراض جسدية، والشعور بقرب الأجل والخوف الشديد من الموت هو أحد الأعراض المصاحبة لنوبات الفزع والهرع هذه، الحالة معروفة ولا علاقة لها بعمر الإنسان أو أجله، وهذا الذي يقال حول أن الإنسان يحس بموته قبل أربعين يوماً لا سند له، هذا الكلام ليس صحيحا، والحالة تسبب الكثير من الإزعاج للناس، خاصة صغار السن من أمثالك، لكنني أؤكد لك أنها ليست خطيرة، إنها لا تعجل بأجل الإنسان ولا تزيد في عمره.

فإذاً صححي أفكارك، صححي مفاهيمك، صححي معتقدك حول هذه الحالة، فهي مجرد قلق نفسي مصحوب بأعراض جسدية، وقلق المخاوف من هذا النوع يؤدي إلى وسوسة لمعظم الناس، وهذه الوسوسة دائماً حول المستقبل ما الذي سوف يحدث؟ ما فائدة الحياة أشياء من هذا القبيل، وهذا كله كلام يجب أن يحقر، يجب أن لا يلتفت الإنسان إليه، يجب أن يتجاهله، هذا هو العلاج الأساسي.

وفي ذات الوقت حاولي أن تأخذي قسطا كافيا من الراحة؛ لأن الإجهاد النفسي والإجهاد الجسدي قد يؤدي إلى مثل هذا النوع من الأعراض، نامي ليلاً في وقت مبكر لأن هذا يعطيك راحة تامة كاملة جيدة، ولا تنامي أثناء النهار، رتبي وقتك ونظميه، وقسميه بصورة ممتازة، مارسي أي رياضة الرياضة جيدة جداً أي رياضة تناسبك كفتاة مسلمة سوف تجدينها مفيدة جداً لك، من الناحية النفسية وكذلك الناحية الجسدية، لا تكتمي، عبري عن رأيك، وعبري عن أفكارك، تواصلي اجتماعياً مع صديقاتك، احرصي على صلواتك في وقتها، الأذكار خاصة أذكار الصباح والمساء تبعث طمأنينة كبيرة جداً في الإنسان وفي نفسه.

وهنالك تمارين نسميها تمارين الاسترخاء مهمة ومفيدة تمارين التنفس المتدرجة وتمارين قبض العضلات وشدها كلها ذات فائدة كبيرة جداً، فحاولي أن تتدربي عليها، وإن ذهبت إلى أخصائية نفسية سوف تدربك عليها، وإن لم يكن ذلك ممكناً توجد لإسلام ويب استشارة رقمها 2136015 يمكنك الرجوع إليها والاطلاع على محتواها وتعلم هذه التمارين بصورة جيدة وتطبيقها كما هو مطلوب، اجتهدي في دراستك هذا مهم جداً؛ لأن الإنسان حين يجعل لحياته أهدافا ومعاني لا تشغله مثل هذه الأعراض بل تختفي وتنتهي تماماً، في بعض الأحيان نعطي دواء، ومن أفضل الأدوية دواء يسمى سبرالكس، لكن أراك لست في حاجة إليه في هذه المرحلة.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً