الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج فقدان الذاكرة والهلوسة البصرية؟
رقم الإستشارة: 2486727

850 0 0

السؤال

ابني يبلغ من العمر 16 عاما، قبل شهر ارتفعت حرارته بالمساء وجاءته هلوسة أن أحدهم هجم على البيت وقتل ابنة عمته وضربه على رأسه، وفعلا كان رأسه من الخلف يؤلمه لعدة أيام، فأخذوه على المستشفى، ولكن تفاجؤوا أنه فقد الذاكرة تماماً، إلا الأشخاص الذين شاهدهم في الحلم أو الهلوسة، وأنه أصبح يتحسس جداً من الضوء، ويشعر بألم شديد في رأسه، فجلس أسبوعاً في المستشفى، وشكوا أنها سحايا، ولكن كل الفحوصات والصور وتخطيط الدماغ وفحص العيون لم يجدوا أي شيء.

خرج من المستشفى بتشخيص وبعد زيارة أكثر من طبيب أنه فايروس عابر هجم على الجهاز العصبي، وسيتحسن تدريجياً ويحتاج فقط إلى راحة.

بعد فترة تحسن قليلاً وخاصة في الدراسة، وشفي من تحسسه للضوء، لكنه ما زال لا يتذكر أحداً إلا من شاهدهم بالهلوسة الأولى، وفاقد لجميع الذكريات، ما عدا الذكريات التي جاءت بعد الحادثة، فهو يتذكرها جيداً، وهناك ملاحظة أنه كل يوم، وفي نفس موعد الإصابة الأولى تقريباً يأتيه ألم في الرأس، وهلوسة بصرية لمدة دقيقتين أو ثلاث، علماً أنه يعلم أنها هلوسة وليست حقيقة.

هل كلام الأطباء صحيح أم أنها صدمة نفسية جراء الهلوسة الأولى؟ لأنه جلس يوماً يظن أن ابنة عمته قتلت حتى زارته وعلم أنه كان يحلم.

الأشخاص في الهلوسة البصرية تتمثل بأبيه وأمه وجدته وعمته، وابنتها، وأحياناً يتعارك مع الشخص الذي هجم عليه في الهلوسة الأولى، وهو يعلم أنها هلوسة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً..نسأل الله تعالى العافية والشفاء لهذا الابن.

الحالة النفسية التي طرأت عليه هي حالة مفاجئة كما تفضلت، تميزت باضطراب في الاستذكار والذاكرة، مع وجود هلاوس وأفكار ظنانية، هذا النوع من التغيرات النفسية الكبيرة يكون جزء من حالة هذيان حادة، والهذيان الحاد بالفعل يكون سببه إما إصابات دماغية أو التهابات فيروسية، أو كما تفضلت مثلاً التهاب السحايا.

الحمد لله تعالى قام الأطباء بكل الفحوصات والمناظرات الإكيلينيكة لهذا الابن، ولم يتضح من خلال الفحوصات أن هنالك إصابة عضوية واضحة.

هذا لا ينفي افتراض الإصابة بالفيروسات الدماغية، وبما أن الابن بدأ في التحسن -الحمد لله تعالى- وأصبح لديه ذاكرة جيدة لما بعد الذي حدث له هذا مؤشر إيجابي جداً، ويدل أن خلايا الدماغ -الحمد لله- بدأت تسترجع قوتها وبدأت تستقطب المعلومات، وتحللها وتشفرها، وتخزنها ثم ترجعها، وهذه هي المسارات المهمة في الذاكرة.

أعتقد تدريجياً سيستعيد ذاكرته للأحداث البعيدة السابقة، أنا لا أعتقد أنها صدمة نفسية هي حالة فيروسية عضوية في الغالب، وموضوع الهلوسة البصرية -إن شاء الله تعالى- سيختفي تدريجياً.

طبعاً الإنسان دائماً تكون هلوساته مرتبطة ببيئته اللصيقه هذا أمر معروف، لذا هذا الابن -حفظه الله- تتمركز هلوسته البصرية حول الأب والأم والجدة والعمة وابنتها، وأنا متفائل جداً أن حالته ستتحسن تدريجياً، وإذا لم يتحسن بصورة ملحوظة في خلال أسبوعين إلى ثلاثة فأقول إنه ربما يحتاج إلى أحد الأدوية البسيطة، الأدوية المضادة للذهان، وبجرعة صغيرة.

عقار مثل الرزبيريدون بجرعة نصف مليجرام سيكون مفيداً له مع بعض الفيتامينات التي تعمل على خلايا الدماغ، مثل فيتامين ب1، 6، 12، وهذه أمور معلومة ومعروفة لدى الأطباء، يجب أن نساعده بأن نطمئنه وأن نجعله يأخذ قسط كافي من الراحة مع الاهتمام بتغذيته وأن لا يجهد نفسه، لا جسدياً ولا نفسياً، والرقية الشرعية أيضاً مطلوبة في مثل هذه الحالات.

أسأل الله تعالى أن يعافيه ويشفيه ويحفظه.. وكل عام وأنتم بخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً