أفضل دواء للتشتت الذهني وعدم التركيز - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل دواء للتشتت الذهني وعدم التركيز
رقم الإستشارة: 295917

280191 0 1301

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدكتور محمد عبد العليم تحية طيبة، وبعد:

أنا أشعر أحياناً بالتشتت الذهني وعدم التركيز، وتداخل الأفكار وازدحامها أحياناً، وأحياناً تأتيني أحلام يقظة وتفاؤل رهيب في الصباح قبل الذهاب إلى العمل، ثم أشعر بالشد والتوتر العصبي داخل العمل بالمدرسة! وهكذا دواليك يومياً!

أفقد تركيزي بسهولة ويتشتت ذهني، فما هو أفضل دواء يعالج هذا الموضوع تماماً ويقضي عليه إن شاء الله، وأرجو وصف عدة بدائل مع تحديد الأفضل.

وشكراً من القلب لكم ولإسلام ويب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن تشتت الذهن وضعف التركيز هو علة شائعة جدّاً، خاصة في زماننا هذا، حيث كثرة المشاغل وضغوطات الحياة، ويعتبر القلق النفسي من الأسباب الرئيسية لضعف التركيز، والقلق النفسي قد لا يظهر بكل مكوناته من توتر وعصبية، ولكن سوء التركيز وضعفه هي من المؤشرات المهمة لوجوده، فإذن أنا أقول لك: لا تحزن أبداً، ولا تقلق، فإن شاء الله أنت بخير وعلى خير، كن متفائلاً في تفكيرك، وهذا ضروري جدّاً.

الأمر الثاني وهو في رأيي ضروري جدّاً، وهو أن الإنسان يجب أن يأخذ قسطا كافيا من الراحة، في بعض الأحيان نجد أنفسنا في تسابق شديد مع واجبات الحياة وكثرة المشاكل والمشاغل والمهام، مما يجعل الإنسان يحرم نفسه جسدياً من الراحة المطلوبة، الراحة مهمة جدّاً لأنها تؤدي إلى استقرار بيولوجي ونفسي وكيميائي، وهذا يحسن كثيراً من التركيز.

وُجد أيضاً أن ممارسة الرياضة مفيدة جدّاً، فيجب أن تجعل لنفسك نصيباً منها، أيضاً قراءة القرآن الكريم بتؤدة وتمعن وترتيل أيضاً تحسن كثيراً من التشتت الذهني وضعف التركيز، فأرجو أن تكون حريصاً على ذلك.

هنالك بعض المكوّنات الكيميائية أو الدوائية التي يُقال أنها تُحسن التركيز، ولكني حقيقة أرى أنها غير مناسبة أبداً في مثل حالتك، فأنت لا تعاني أبداً في مثل هذا العمر من علة أساسية أضعفت الذاكرة، إنما هو كما ذكرت لك نوع من القلق وأتمنى أن يكون أمراً عارضاً، فلا داعي أبداً للأدوية التي يُدْعى أنها تحسن التركيز، ولكن بالطبع سوف أصف لك إن شاء الله أدوية هي في الأصل مضادة للقلق وستساعدك إن شاء الله في تحسين التركيز.

من أفضل الأدوية البسيطة والمتوفرة في مصر عقار يعرف تجارياً وعلمياً باسم (موتيفال Motival)، هذا دواء بسيط ورخيص السعر -الحمد لله- ومفيد، فيمكنك أن تتناوله بجرعة حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين، ثم ارفع الجرعة إلى حبة ظهراً وحبة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم استمر عليه بمعدل حبة واحدة يومياً لمدة ثلاثة أشهر أخرى.

البديل الثاني هو عقار يعرف تجارياً باسم (تفرانيل Tofranil) ويعرف علمياً باسم (امبرمين Imipramine)، يمكنك أن تتناوله بجرعة خمسة وعشرين مليجرام ليلاً لمدة ستة أشهر، ثم عشرة مليجرام ليلاً لمدة شهر، ثم تتوقف عنه.

البديل الثالث هو عقار يعرف تجارياً باسم (فافرين Faverin) ويعرف علمياً باسم (فلوفكسمين Fluvoxamine)، وجرعته هي حبة واحدة صباحاً ومساءً، وقوة الحبة هي نصف مليجرام، تناول هذه الجرعة لمدة أربعة أشهر، ثم حبة واحدة في الصباح لمدة شهرين، ثم يمكنك أن تتوقف عن تناوله.

البعض قد يحتاج لتناول الأدوية المضادة للاكتئاب بجرعات صغيرة مثل عقار يعرف علمياً باسم (فلوكستين Fluoxetine)، ويسمى تجارياً باسم (بروزاك Prozac) أو ما يعرف في مصر تجارياً أيضاً باسم (فلوزاك Flozac)، هو من الأدوية الجيدة جدّاً والمفيدة والتي يعرف أنها تحسن التركيز، فإذا كان هو اختيارك فلا مانع من ذلك مطلقاً، وجرعته هي كبسولة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر، ويفضل أن تتناولها بعد تناول الأكل، وبعد انقضاء فترة الستة أشهر خفض الجرعة إلى كبسولة واحدة كل يومين لمدة شهرين، ثم توقف عن تناول الدواء.

إذن هذه هي البدائل الدوائية كما ذكرت لك، واجعل لنفسك وقتاً للراحة وممارسة الرياضة، ويجب أن تروح وأن ترفه عن نفسك بما هو متاح ومباح، وحاول أن تكون إيجابياً في تفكيرك، وإن شاء الله هذا سوف يحسن كثيراً من تركيزك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على التواصل مع موقعك إسلام ويب وثقتك فيما يقدمه من استشارات.

وحول علاج عدم التركيز سلوكياً يرجى الاطلاع على: (226145 _264551).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر أسام

    شكرا جزيلا أيه الدكتور محمد عبد العليم على معلوماتك القيمة جزاك الله خيرا بارك الله فيك

  • الجزائر طيب

    مفيد

  • العراق سعد حميد حنتوش

    جزاكم الله خيرا

  • المغرب mohamade moghtaribe

    شكرا جزيلا على معلوماتك المفيدة

  • السعودية المهندس محمدجمال

    جزاكم الله خيرا

  • الكويت فاطمة ام داود

    جزاك الله حير الجزاء

  • رومانيا أبو سلطان

    أخي الفاضل الأعراض التي ذكرتها هو عارض يزول مع الوقت، أما عملية التركيز والتذكر فأنت تحتاج إلى تحسين الذات وإعادة بناء ثقتك بنفسك بما يتناسب مع البيئة والمعتقدات بعيدا عن الأدوية النفسية، والتي تعطى فقد لمن هم في حاجة.

  • السعودية ابوعبدالعزيز الشرماني

    جزاك الله خير

  • الجزائر غبد الرؤوف الجزاءر

    جزاك الله خيرا

  • أمريكا حسن محمد

    اسال الله لكم التوفيق

  • ادم حسن نصرالدين

    جزاك الله خيرا

  • أوروبا سعدالدين حسن

    جزاكم الله خيرا
    والله يشفيكم ان شاء

  • مصر صفوت سعيد

    جزاك الله خيراً د/ محمد عبدالعليم وبارك الله عمرك وادخلك الله الجنة بلا حساب ولاعذاب

  • أمريكا عبدالجليل

    شكرا على نصائحكم القيمة وجزاك الله خير الجزاء

  • أوروبا اسراء فضل

    موقع رائع وتمنياتي لك بالشفاء

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً