الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وحدثني عن مالك عن أبي بكر بن نافع عن أبيه أن ابنة أخ لصفية بنت أبي عبيد نفست بالمزدلفة فتخلفت هي وصفية حتى أتتا منى بعد أن غربت الشمس من يوم النحر فأمرهما عبد الله بن عمر أن ترميا الجمرة حين أتتا ولم ير عليهما شيئا قال يحيى سئل مالك عمن نسي جمرة من الجمار في بعض أيام منى حتى يمسي قال ليرم أي ساعة ذكر من ليل أو نهار كما يصلي الصلاة إذا نسيها ثم ذكرها ليلا أو نهارا فإن كان ذلك بعد ما صدر وهو بمكة أو بعدما يخرج منها فعليه الهدي واجب

التالي السابق


937 921 - ( مالك عن أبي بكر بن نافع ) مولى ابن عمر العدوي المدني صدوق يقال اسمه : عمر ( عن أبيه ) نافع الشهير شيخ مالك ، روى عنه هنا بواسطة ابنه : ( أن ابنة أخ ) لم تسم هي ولا أبوها ( لصفية بنت أبي عبيد ) بضم العين ، ابن مسعود الثقفية زوج ابن عمر ، قيل : لها إدراك ، وأنكره الدارقطني ، وقال العجلي : تابعية ثقة ( نفست ) بضم النون وفتحها ، مع كسر الفاء فيهما ، لغتان ، والضم أشهر ، أي ولدت ، وأما بمعنى حاضت فبضم النون فقط عند جماعة ، وعن الأصمعي الوجهان .

( بالمزدلفة فتخلفت هي وصفية ) عمتها ( حتى أتتا منى بعد أن غربت الشمس من يوم النحر ، فأمرهما عبد الله بن عمر أن ترميا الجمرة حين أتتا ، ولم ير عليهما شيئا ) هديا لعذرهما ، تلك بالولادة والعمة بمعاونتها ، لكن استحب مالك لمن عرض له مثل ما عرض لصفية أن يهدي ، لأنه لم يرم في الوقت المطلوب .

( قال يحيى : سئل مالك عمن نسي جمرة من الجمار في بعض أيام منى حتى يمسي ؟ قال : ليرم أي ساعة ذكر من ليل أو نهار ، كما يصلي الصلاة إذا نسيها ، ثم ذكرها ليلا أو نهارا ، فإن كان ذلك بعدما صدر ) رجع من منى ( وهو بمكة ، أو بعدما يخرج منها فعليه الهدي ) واجب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث