الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل شروط الإجارة ثلاثة أحدها معرفة المنفعة

( و ) تصح إجارة ( أرض معينة ) برؤية لا وصف ; لأن الأرض لا تنضبط به وتصح لتجصيص حائط ونحوه وتقدر بالمدة لا العمل ; لأنه لا ينضبط ( لزرع ) معلوم كبر ( أو غرس ) معلوم كنخل ( أو بناء معلوم ) كدار صفتها كذا ( أو لزرع ) ما شاء ( أو ) ل ( غرس ما شاء ) أو لبناء ما شاء كأنه استأجرها لأكثر الزرع أو الغرس أو البناء ضررا ( أو لزرع وغرس ما شاء ) أو لغرس وبناء ما شاء أو لزرع وغرس وبناء ما شاء ( أو ) [ ص: 243 ] ( لزرع ) ويسكت ( أو غرس ويسكت ) أو لبناء ويسكت ، وله في الأولى زرع ما شاء وفي الثانية غرس ما شاء .

وفي الثالثة بناء ما شاء كأنه استأجرها لأكثر ذلك ضررا ( أو ) يقول : آجرتك الأرض و ( يطلق و ) الأرض ( تصلح للجميع ) قال الشيخ تقي الدين : إن أطلق أو قال : انتفع بها بما شئت فله زرع وغرس وبناء

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث