الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ولمستأجر استيفاء نفع معقود عليه

( ودار ) استؤجرت ( لسكنى ) لمستأجرها أن يسكن ويسكن من يقوم مقامه في الضر أو دونه ، ويضع فيها ما جرت عادة الساكن به من الرحل والطعام ويخزن فيها الثياب ونحوها مما لا يضرها ، و ( لا يعمل فيها حدادة ولا قصارة ) ; لأنه يضر بها ( ولا يسكنها دابة ) لأنها تفسدها بروثها وبولها ( ولا يجعلها مخزنا لطعام ) لإفضائه إلى تخريق الفأر أرضها وحيطانها ، ولا يجعل شيئا ثقيلا فوق السقف ; لأنه يثقله ويكسر خشبه ، ولا يجعل فيها شيئا يضر بها كسرجين إلا أن يشترط ذلك ; لأنه فوق المعقود عليه وله إسكان ضيف وزائر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث