الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ويجب على مؤجر مع الإطلاق كل ما جرت به عادة أو عرف

( و ) على مكتر دار أو حمام ونحوه ( تفريغ بالوعة وكنيف ودار من قمامة وزبل ونحوه ) كرماد ( إن حصل بفعله ) أي : المكتري كما لو ألقى فيها جيفة أو ترابا ونحوه ( وعلى مكر تسليمها ) أي : المؤجرة ( فارغة ) بالوعتها وكنيفها ونحوه ; لأنه لا يمكن الانتفاع بذلك مع امتلائه ( و ) على مكر ( تسليم مفتاح ) لأن به يتمكن من الانتفاع ويتوصل إليه ( وهو ) أي : المفتاح ( أمانة بيد مستأجر ) كالعين المؤجرة فإن ضاع بلا تفريط فعلى مؤجر بدله ، ولا يلزم تحسين ولا تزويق واحد منهما لإمكان الانتفاع بدونه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث