الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( الثالثة )

جاء في الحديث الشريف أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( حجوا قبل أن لا تحجوا فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة ليرفعن هذا البيت من بين أظهركم حتى لا يدري أحدكم أين مكانه بالأمس " . وقد روى الحاكم ، والبيهقي من حديث علي رضي الله عنه مرفوعا " حجوا قبل أن لا تحجوا فكأني أنظر إلى حبشي أصمع ، أفدع بيده معول يهدمها حجرا حجرا " قوله " أفدع " هو بفاء ودال مهملة بوزن أفعل يمشي على ظهور قدميه ، وتقدم أن الأصمع بالصاد المهملة صغير الأذن .

وأخرج البيهقي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا " حجوا قبل أن لا تحجوا ، تقعد أعرابها على أذناب أوديتها فلا يصل إلى الحج أحد " وعن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " استمتعوا بهذا البيت فقد هدم مرتين ويرفع في الثالثة " رواه البزار والطبراني في الكبير ، وابن حبان في صحيحهما ، والحاكم وقال : صحيح الإسناد .

قال ابن خزيمة ، قوله " يرفع في الثالثة " يريد بعد الثالثة وروى أبو القاسم الأصبهاني ، عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا " تعجلوا إلى الحج - يعني الفريضة - فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له " والله تعالى أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث