الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في شروط وجوب صوم رمضان وما يبيح ترك صومه

جزء التالي صفحة
السابق

( ويلزم ) الإمساك ( من تعدى بالفطر ) عقوبة له ومعارضة لتقصيره ، والمراد بالفطر الفطر الشرعي فيشمل المرتد ( أو نسي النية ) من الليل لأن نسيانه يشعر بترك الاهتمام بأمر العبادة فهو ضرب تقصير ( لا مسافرا ومريضا زال عذرهما بعد الفطر ) بأن أكلا : أي لا يلزمهما الإمساك لكن يندب لحرمة الوقت ، فإن أكلا فليخفياه كي لا يتعرضا للتهمة وعقوبة السلطان كما مر ( ولو زال ) عذرهما ( قبل أن يأكلا ولم ينويا فكذا في المذهب ) أي لا يلزمهما الإمساك لأن تارك النية مفطر حقيقة فكان كما لو أكل .

وقيل فيه وجهان ، ومراده بقبل أن يأكلا ما يحصل به الفطر ، واحترز بقوله : ولم ينويا عما لو نويا فأصبحا صائمين فيلزم الإمساك ، ولو طهرت نحو حائض في أثناء النهار لم يلزمها الإمساك ( والأظهر أنه يلزم ) الإمساك ( من أكل يوم الشك ثم ثبت كونه من رمضان ) .

وهو من أهل الوجوب لأن صومه كان واجبا عليهم إلا أنهم جهلوه ، ثم إن ثبت قبل نحو أكلهم ندب لهم نية الصوم : أي الإمساك ليتميز عمن أمسك غافلا ، بخلاف المسافر إذا قدم بعد الإفطار لأنه يباح له الأكل مع العلم بأنه من رمضان كما مر ، ومراده بيوم الشك هنا يوم الثلاثين من شعبان سواء أكان تحدث برؤيته أم لا ، بخلاف يوم الشك الذي يحرم صومه .

والطريق الثاني لا لأنه أفطر بعذر فأشبه المسافر إذا قدم بعد الإفطار ورد بما مر والمأموم بالإمساك يثاب عليه وليس في صوم شرعي كما هو الأصح في المجموع وإنما أثيب عليه لأنه قام بواجب ، ولو ارتكب فيه محظورا لم يلزمه سوى الإثم ،

[ ص: 189 ] وكلامه يفهم أن من لم يأكل ثم ثبت أنه من رمضان يجب عليه الإمساك من باب أولى ، لكن قد يتبادر إلى الذهن أنه لا خلاف في ذلك وهو قضية نقل ابن الرفعة في الكفاية عن الأكثرين والذي قاله في الروضة عن صاحب التتمة أن القولين فيما إذا بان من رمضان قبل الأكل فإن بان بعده فإن قلنا الإمساك لا يجب هناك أولى وإلا فوجهان أصحهما الوجوب ( وإمساك بقية النهار من خواص رمضان ) لحرمة الوقت ولأنه اختص بفضائل لم يشاركه غيره فيها إذ هو سيد الشهور ويوم منه أفضل من يوم عيد الفطر ( بخلاف النذر والقضاء ) والكفارة فلا إمساك على متعد فيها لانتفاء شرف الوقت كما لا كفارة فيها .

التالي السابق


حاشية الشبراملسي

( قوله : ومعارضة ) عطف مغاير ( قوله : فيلزم الإمساك ) أي الإتمام ( قوله : لم يلزمها الإمساك ) وقياس ما مر في المسافر ندب الإمساك ( قوله : ندب لهم نية الصوم ) أي الإمساك ليتميز عمن أمسك غافلا ، ويحتمل أن المراد نية الصوم الحقيقي لكن إذا كان في وقت تصح فيه النية في بعض المذاهب ( قوله : وليس في صوم شرعي ) أي ومع ذلك فالظاهر أنه تثبت له أحكام الصائمين فيكره له شم الرياحين ونحوها ، ويؤيده كراهة السواك في حقه بعد الزوال على المعتمد فيه .



حاشية المغربي

( قوله : لكن يندب لحرمة الوقت ) هذا شمله قوله فيما مر .

ويسن لمن زال عذره نهارا إخفاء الفطر ( قوله : أي الإمساك ) قد يقال : إذا كان المراد بنية الصوم نية الإمساك فما وجه تقييد استحباب النية بكون الثبوت قبل نحو الأكل ، هذا والمشهور إبقاء نية الصوم على ظاهرها للخروج من خلاف أبي حنيفة القائل بوجوبها حينئذ : أي إذا كان قبل الزوال ، وظاهر أنه [ ص: 189 ] لا يجزئه عن صيام ذلك اليوم إلا إن قلده فليراجع ( قوله : وكلامه يفهم ) أي مفهومه موافقة أولوي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث