الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب استقبال القبلة

جزء التالي صفحة
السابق

" في السفر " .

السفر : قطع المسافة وجمعه أسفار ، قال ثعلب : سمي بذلك ؛ لأنه يسفر عن أخلاق الرجال من قولهم : سفرت المرأة عن وجهها إذا أظهرته ، وحكى الفراء سفرت وأسفرت .

" إصابة العين " .

معناه : استقبال نفس الكعبة ، وسميت الكعبة كعبة لاستدارتها وعلوها ، وقيل : لتربعها . وقد بنيت الكعبة خمس مرات ، ليس هذا موضع ذكر ذلك ، قال الجوهري : وعين الشيء نفسه .

" وإصابة الجهة " .

الجهة أصلها : وجهة ، قال الواحدي : الوجهة اسم للمتوجه إليه .

" بمحاريب المسلمين " .

المحاريب : واحدها محراب ، قال الفراء : المحاريب صدور المجالس ، ومنه سمي محراب المسجد ، والمحراب : الغرفة نقله عنه الجوهري .

" وأثبتها القطب " .

حكى ابن سيده في " المحكم " في القطب ضم القاف وفتحها وكسرها .

قال المصنف رحمه الله تعالى في " المغني " : وآكدها القطب الشمالي وهو نجم خفي حوله أنجم دائرة ، كفراشة الرحا في أحد طرفيها الفرقدان وفي الآخر الجدي ، وبين ذلك أنجم صغار منقوسة ، ثلاثة من فوق ، وثلاثة من أسفل ، وتدور هذه الفراشة حول القطب دوران فراشة الرحا حول سفودها في كل يوم وليلة دورة ، في الليل نصفها وفي النهار نصفها ، والقطب لا يبرح مكانه في جميع [ ص: 68 ] الزمان . وقيل : إنه يتغير تغيرا يسيرا لا يتبين ولا يؤثر ، وهو نجم خفي يراه حديد النظر إذا لم يكن القمر طالعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث