الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

" ثم يقول : سبحانك الله وبحمدك " .

سبحانك : اسم مصدر من قولك : سبحت الله تسبيحا ؛ أي نزهته من النقائص ، وما لا يليق بجلاله ، وهو منصوب [ ص: 71 ] بفعل مقدر لا يجوز إظهاره ، ولا يستعمل إلا مضافا ، وقد جاء غير مضاف في الضرورة ، فأما الواو في " وبحمدك " فقال المازني المعنى : سبحتك اللهم بجميع آلائك وبحمدك سبحتك ؛ أي وبنعمتك التي هي نعمة توجب علي حمدا سبحتك ، لا بحولي وقوتي . وسئل أبو العباس ثعلب عن قوله " وبحمدك " فقال أراد : سبحتك بحمدك ، قال أبو عمر : كأنه يذهب إلى أن الواو صلة .

" وتبارك اسمك " " تبارك " : فعل لا يتصرف ، فلا يستعمل منه غير الماضي ، ومعناه : دام ودام خيره . وقال العزيزي في " غريب القرآن " : تبارك تفاعل من البركة وهي الزيادة والنماء والكثرة والاتساع ؛ أي البركة تكتسب وتنال بذكرك ، ويقال : تبارك تقدس . والقدس : الطهارة . ويقال : تبارك تعاظم ، آخر كلامه .

" وتعالى جدك " .

جدك : بفتح الجيم ، قال ابن الأنباري في كتاب " الزاهر " له ؛ أي علا جلالك وارتفعت عظمتك ، وأنشد :


ترفع جدك إني امرؤ سقتني الأعادي إليك السجالا

.

وقال الخطابي : قال الله تعالى : وأنه تعالى جد ربنا [ الجن 3 ] معناه : الجلال والعظمة ، وسيذكر في دعاء القنوت إن شاء الله تعالى .

" ولا إله غيرك " .

قال ابن الأنباري في " الزاهر " أيضا : في إعرابه أربعة أوجه : لا إله غيرك برفعهما وبناء الأول على الفتح مع نصب الثاني ورفعه ، والرابع : رفع " إله " ونصب " غيرك " لوقوعه موقع أداة الاستثناء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث