الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " .

أعوذ بالله ؛ أي ألجأ إليه وأعتصم به ، قال [ ص: 72 ] أبو عثمان في " الأفعال " عاذ بالله عوذا وعياذا وأعاذ : لجأ إليه ، " والشيطان " قال الواحدي : هو كل متمرد عات من الجن والإنس ، قال الله تعالى : شياطين الإنس والجن [ الأنعام 112 ] قال الليث : الشيطان من شطن ؛ أي بعد لبعده من الخير ، وقيل : مشتق من شاط يشيط إذا هلك واحترق ، " والرجيم " قال أبو البقاء في إعرابه : هو فعيل بمعنى مفعول ؛ أي مرجوم بالطرد واللعن ، وقيل : هو فعيل بمعنى فاعل ؛ أي يرجم غيره بالإغواء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث