الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الحيض

جزء التالي صفحة
السابق

الثانية : يثبت حكم النفاس بوضع شيء فيه خلق الإنسان ، على الصحيح من المذهب ، ونص عليه ، قال ابن تميم ، وابن حمدان ، وغيرهما : ومدة تبيين خلق الإنسان غالبا : ثلاثة أشهر . وقد قال المصنف في هذا الكتاب في باب العدد : وأقل ما يتبين به الولد : واحد وثمانون يوما . فلو وضعت علقة أو مضغة لا تخطيط فيها ، لم يثبت لها بذلك حكم النفاس ، نص عليه وقدمه في الفروع ، والمجد في شرحه ، وصححه ، وابن تميم ، والفائق . وعنه يثبت بوضع مضغة . وهما وجهان مطلقان في المغني ، والشرح ، وابن عبيدان ، وغيرهم . وعنه وعلقة ، وهو وجه في مختصر ابن تميم وغيره . وقيل : يثبت لها حكم النفساء إذا وضعته لأربعة أشهر ، قدمه في الرعاية الكبرى . قال في الفروع : ويتوجه أنه رواية مخرجة من العدة . قال في الرعاية الصغرى ( ودم السقط : نفاس دون دونه في الأصح ) أي دم السقط نفاس دون من وضع لدون أربعة أشهر .

صرح به في الرعاية الكبرى ، وصححه أيضا وقال في الحاويين : ودم السقط نفاس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث