الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

" والقنوت في الوتر " .

قال الجوهري : القنوت الطاعة ، هذا هو الأصل ومنه قوله تعالى : والقانتين والقانتات [ الأحزاب 35 ] ثم سمي القيام في الصلاة قنوتا ، ومنه قنوت الوتر . وقال صاحب " المشارق " : القنوت يتصرف يكون دعاء وقياما وخشوعا وصلاة وسكوتا وطاعة ، والوتر : الفرد بكسر الواو وفتحها ، والمراد هنا : وتر صلاة الليل المعروف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث