الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( الخامس ) وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالشرع لا بالعقل خلافا للمعتزلة ، ودليله بالكتاب والسنة والإجماع ، أما الكتاب فكقوله تعالى : ( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ) وتقدم في أول الفصل ، وأما السنة فقد ذكرنا منها ما يحصل به المقصود ، وأما الإجماع فلأن المسلمين كانوا في الصدر الأول ومن بعدهم يتواصون بذلك ، ويوبخون تاركه مع القدرة ، فعلى الناس إعانة الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر ونصره على ذلك ، وما يختص علمه بالعلماء يختص إنكاره بهم وبمن يأمرونه به من الولاة والعوام ، ومن التزم مذهبا أنكر عليه مخالفته بلا دليل ظاهر ولا تقليد سائغ أو عذر ظاهر ، والله تعالى الموفق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث