الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير الآيات من 44 إلى 82

القراءات:

[ ص: 414 ] ابن كثير ، وورش ، وهشام عن ابن عامر باختلاف عنه: {يخصمون} بفتح الخاء، وتشديد الصاد، نافع سوى ورش عنه، وأبو عمرو: باختلاس فتحة الخاء، مع التشديد، حمزة : {يخصمون} بإسكان الخاء، والتخفيف، والباقون: {يخصمون} بفتح الياء، وكسر الخاء، والتشديد.

وقد روى ابن جبير، عن أبي بكر، عن عاصم ، وحماد بن سلمة عن عاصم ، كسر الياء والخاء، والتشديد.

ابن أبى ليلى: {قالوا يا ويلتنا} بزيادة تاء.

علي رضي الله عنه: {يا ويلنا من بعثنا}.

[ ص: 415 ] نافع، و ابن كثير ، وأبو عمرو: {في شغل} بإسكان الغين، وضمها الباقون.

ابن هبيرة، وأبو السمال : (في شغل) بفتح الشين والغين، وعن ابن هبيرة أيضا: بفتح الشين، وإسكان الغين.

أبو جعفر بن القعقاع، وأبو رجاء، وغيرهما: {فكهون} .

حمزة ، والكسائي : {في ظلل} والباقون: في ظلال .

محمد بن كعب القرظي: {سلم قولا} عيسى الثقفي قال: قرأ أبي (سلاما قولا) وروي ذلك عن ابن مسعود، والقراء بعد: سلام قولا .

نافع، وعاصم: جبلا كثيرا [أبو عمرو، و ابن عامر : {جبلا}] بقية [ ص: 416 ] السبعة {جبلا}

وعن الحسن البصري، وغيره: {جبلا} بضم الجيم والباء، وتشديد اللام.

الأشهب العقيلي: بكسر الجيم، وسكون الباء، والتخفيف.

عيسى الهمداني، وطلحة بن مصرف : {أفلم يكونوا يعقلون} بياء.

عبد الرحمن بن محمد بن طلحة: {ولتكلمنا أيديهم ولتشهد أرجلهم} بزيادة لام (كي) والنصب، وذلك خلاف المصحف.

أبو حيوة: {فما استطاعوا مضيا} بفتح الميم.

عاصم، وحمزة : ننكسه في الخلق والباقون: {ننكسه} .

نافع، وابن ذكوان: {أفلا تعقلون} بتاء، والباقون: بياء.

نافع، و ابن عامر : [{لتنذر من كان حيا}] بتاء، والباقون: بياء.

وروي عن ابن السميفع: {لينذر} بفتح الياء والذال.

[ ص: 417 ] الحسن ، والأعمش : {فمنها ركوبهم}.

عائشة -رضي الله عنها- وأبي بن كعب: {فمنها ركوبتهم}.

يعقوب الحضرمي: {يقدر على أن يخلق مثلهم} على أنه فعل.

الحسن باختلاف عنه: {الخالق العليم}.

طلحة بن مصرف وإبراهيم التيمي، والأعمش : {بيده ملكة كل شيء} وذلك خلاف المصحف.

* * *

فيها أربع ياءات إضافة مختلف فيهن:

أسكن حمزة : وما لي لا أعبد [22].

وروى الواقدي عن نافع، وأبي جعفر، وشيبة: إن يردن الرحمن بضر [ ص: 418 ] [23] بياء مفتوحة، والباقون: بغير ياء في الحالين.

وتقدم أصل {إني إذا} [24] و {إني آمنت} [25]

* * *

وفيها ثلاث محذوفات:

إحداهن: إن يردن الرحمن بضر [23] وقد تقدم ذكرها.

وأثبت ورش الياء في ولا ينقذون [23] في الوصل خاصة.

وأثبت سلام ويعقوب الياء في {فاسمعون} [25] في الحالين على أصلهما.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث