الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل مستحق القود ومستوفيه

جزء التالي صفحة
السابق

( فإن أذن له ) أي الأهل ( في ضرب رقبة فأصاب غيرها عمدا ) بقوله إذ لا يعرف إلا منه ( عزر ) لتعديه ( ولم يعزله ) لأهليته ( وإن قال أخطأت وأمكن ) كأن ضرب رأسه ، أو كتفه مما يلي عنقه ( عزله ) إذ حاله يشعر بعجزه ومن ثم لو عرفت مهارته لم يعزله ( ولم يعزر ) إذا حلف أنه أخطأ لعدم تعديه أما لو لم يمكن كأن ضرب وسطه [ ص: 438 ] فكالمتعمد .

التالي السابق


حاشية ابن قاسم

( قوله فكالمتعمد ) وينبغي أن لا يعزر إلا إن اعترف بالتعمد . ا هـ



حاشية الشرواني

( قول المتن غيرها ) كأن ضرب [ ص: 438 ] كفه مغني ( قوله بقوله ) أي باعترافه بالعمد ( قوله فكالمتعمد ) وينبغي أن لا يعزر إلا إذا اعترف بالتعمدسم على حج ع ش .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث