الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل القول في عيادة المريض وثوابها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل : اختلف أصحابنا ، هل يستحب الإنذار بالميت وإشاعة موته في الناس بالنداء والإعلام ؟ فاستحب ذلك بعضهم ؛ لما في إنذارهم من كثرة المصلين عليه والداعين له . وقال بعضهم : لا يستحب ذلك ؛ إخفاء لأمره ومبادرة به . وقال آخرون : يستحب ذلك للغريب ولا يستحب لغيره ، وبه قال عبد الله بن عمر ؛ لأن الغريب إذا لم ينذر الناس به لم يعلم به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث