الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وهب مريض مريضا مائة لا يملك سواها ثم عاد الموهوب له فوهبها للأول ولا يملك سواها

جزء التالي صفحة
السابق

( 4717 ) فصل : فإن وهب مريض مريضا مائة ، لا يملك سواها ، ثم عاد الموهوب له فوهبها للأول ، ولا يملك سواها ، فبالباب نضرب ثلاثة في ثلاثة ، ونسقط منها سهما ، يبقى ثمانية ، فاقسم المائة عليها لكل سهمين خمسة وعشرون ، ثم خذ ثلثها ثلاثة ، أسقط منها سهما ، يبقى سهمان ، فهو للموهوب الأول ، وذلك هو الربع . وبالجبر قد صحت الهبة في شيء ، ثم صحت الهبة الثانية في ثلثه ، بقي للموهوب الأول ثلثا شيء وللواهب مائة إلا ثلثي شيء ، يعدل شيئين ، اجبر وقابل ، يخرج الشيء سبعة وثلاثين ونصفا ، رجع إلى الواهب ثلثها اثنا عشر ونصف ، وبقي للموهوب له خمسة وعشرون

فإن خلف الواهب مائة أخرى ، فقد بقي مع الواهب مائتان إلا ثلثي شيء ، تعدل شيئين ، الشيء ثلاثة أثمانها ، وذلك خمسة وسبعون ، رجع إلى الواهب ثلثها ، بقي مع ورثته خمسون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث