الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 6796 ) فصل : وإن اقتص بحديدة مسمومة ، فسرى إلى النفس ، ففيه وجهان : أحدهما : تحمله العاقلة ; لأنه ليس بعمد محض ، أشبه عمد الخطأ . والثاني : لا تحمله ; لأنه قتله بآلة يقتل مثلها غالبا ، فأشبه من لا قصاص له . ولو وكل في استيفاء القصاص ، ثم عفا عنه ، فقتله الوكيل من غير علم بعفوه ، فقال القاضي : لا تحمله العاقلة ; لأنه عمد قتله . وقال أبو الخطاب : تحمله العاقلة ; لأنه لم يقصد الجناية ، ومثل هذا يعد خطأ ، بدليل ما لو قتل في دار الحرب مسلما يظنه حربيا ، فإنه عمد قتله ، وهو أحد نوعي الخطأ . وهذا أصح . ولأصحاب الشافعي وجهان ، كهذين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث