الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنبيه الرابع تأخر الحيض لا لريبة ولا لعذر

جزء التالي صفحة
السابق

ص ( وتركت المتوفى عنها فقط )

ش : هذا شروع منه رحمه الله في الكلام على الإحداد ، والإحداد مأخوذ من الحد ، وهو المنع يقال حددت الرجل إذا منعته ، ومنه الحدود الشرعية ; لأنها تمنع ، ويقال للبواب حداد ، وقال ابن عرفة الإحداد هو ترك ما هو زينة ، ولو مع غيره فيدخل ترك الخاتم فقط للمبتذلة ، وقول ابن الحاجب وابن محرز ترك الزينة المعتادة يبطل طرده بصحة سلب الزينة المعتادة عمن لبسته متبذلة انتهى يعني أن لبس الخاتم وحده لا يعد زينة ، ولكنه زينة مع غيره فيدخل في حده ، ويخرج من حد ابن الحاجب وابن محرز ; لأنه ليس بزينة معتادة فتأمله ، والله أعلم ، وقال الشيخ زروق في شرح قول الرسالة ، والإحداد أن لا تقرب المعتدة من الوفاة شيئا من الزينة بحلي ، والحلي الخاتم فما فوقه

ص ( والتطيب ، وعمله )

ش : تصوره ، واضح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث