الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( فصل وشروطه ) أي البيع ( سبعة ) أحدها ( الرضا ) بأن يتبايعا اختيارا فلا يصح إن أكرها أو أحدهما ، لحديث " { إنما البيع عن تراض } ( إلا من مكره بحق ) كمن أكرهه حاكم على بيع ماله لوفاء دينه ، فيصح ; لأنه قول حمل عليه بحق كإسلام

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث