الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ولا ) بيع دين لغير من هو عليه مطلقا ولا بيعه ( بمؤجل لمن هو عليه ) ; لأنه من بيع دين بدين ( أو ) أي ولا يصح ( جعله ) أي الدين ( رأس مال سلم ) لما تقدم ( ولا ) يصح ( تصارف المدينين بجنسين في ذمتيهما ) بأن كان لزيد على عمرو ذهب ولعمرو على زيد فضة وتصارفا ; لأنه بيع دين بدين ( ولا ) أي ولا يصح ( نحوه ) أي ما تقدم بأن يكون لأحدهما بر وللآخر شعير دينا وتبايعاهما

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث