الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وجزة ظاهرة ) وقت عقد لبائع ونحوه ( ولقطة أولى ) وزهر تفتح وقت عقد ( لبائع ) ونحوه ; لأنه يجنى مع بقاء أصله أشبه الثمر المؤبر ( وعليه ) أي البائع ونحوه ( قطعها ) أي الجزة الظاهرة واللقطة الأولى ونحوها ( في الحال ) أي فورا ; لأنه ليس له حد ينتهي إليه ، وربما ظهر غير ما كان ظاهرا فيعسر التمييز ( ما لم يشترط مشتر ) دخول ما لبائع عليه فإن شرطه كان له لحديث { المسلمون عند شروطهم }

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث