الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وقصب سكر كزرع ) يبقى لبائع إلى أوان أخذه فإن أخذه بائع قبل أوانه لينتفع بالأرض في غيره لم يمكن منه ( و ) قصب ( فارسي كثمرة ) فما ظهر منه فلبائع ويقطعه فورا قاله في شرحه .

وفي الإقناع : يقطع في أول وقته الذي يؤخذ فيه ولعله المراد ( وعروقه ) أي القصب الفارسي ( لمشتر ) ; لأنها تترك في الأرض للبقاء فيها أشبهت الشجر ( وبذر بقي أصله ) كبذر بقول وقثاء وباذنجان ورطبه ( كشجر ) يتبع الأرض ; لأنه يتبعها لو كان ظاهرا ، فأولى إذا كان مستترا ، ولأنه يترك فيها للبقاء ( وإلا ) يبقى أصله كبذر بر وقطنيات ( ف ) هو ( كزرع ) لبائع ونحوه كما لو ظهر ( ولمشتر جهله ) أي جعل بذر لا يتبع الأرض بأن لم يعلم به ( الخيار بين فسخ ) البيع لفوات منفعة الأرض عليه ذلك العام .

( و ) بين ( إمضاء مجانا ) بلا أرش ; لأنه لا نقص بالأرض

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث