الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ولا يشترط في السلم ذكر مكان الوفاء

( ومن له سلم وعليه سلم من جنسه فقال : لغريمه اقبض سلمي لنفسك ) ففعل ( لم يصح ) قبضه ( لنفسه ) ; لأنه حوالة به ( ولا ) قبضه [ ص: 98 ] ( للآمر ) ; لأنه لم يوكله في قبضه فلم يقع له ، فيرد لمسلم إليه ( وصح ) قبضه لهما إن قال اقبضه ( لي ثم ) اقبضه ( لك ) لاستنابته في قبضه له ثم لنفسه ، فإذا قبضه لموكله جاز أن يقبضه لنفسه كما لو كان له عنده وديعة وتقدم يصح قبض وكيل من نفسه لنفسه ، إلا ما كان من غير جنس دينه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث