الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاستنجاء

جزء التالي صفحة
السابق

فوائد : يكره بوله في ماء راكد مطلقا على الصحيح من المذهب ، نص عليه . وأطلق الأدمي البغدادي في منتخبه تحريمه فيه ، وجزم به في منوره . وقال في الفروع ، وفي النهاية : يكره تغوطه في الماء الراكد . انتهى ، وجزم به في الفصول أيضا . فقال : يكره البول في الماء الدائم . وكذا التغوط فيه . ويكره بوله في ماء قليل جار ، ولا يكره في الكثير على الصحيح من المذهب ، واختار في الحاوي الكبير الكراهة . انتهى . [ ص: 99 ] ويحرم التغوط في الماء الجاري على الصحيح ، جزم به في المغني ، والشرح . وعنه يكره ، جزم به في المجد في شرحه ، وابن تميم ، وصاحب الحاوي الكبير ، ومجمع البحرين . وتقدم كلامه في الفصول ، والنهاية . وأطلقهما في الفروع . وقال في الرعاية الكبرى : ولا يبول في ماء واقف . ولا يتغوط في ماء جار .

قلت : إن نجسا بهما . انتهى . ويكره في إناء بلا حاجة على الصحيح من المذهب ، نص عليه . وقيل : لا يكره ، وقدمه ابن تميم ، وابن عبيدان . ويكره في مستحم غير مبلط . ولا يكره في المبلط على الصحيح من المذهب . وعنه يكره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث