الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما أقطع النبي من البحرين وما وعد من مال البحرين والجزية ولمن يقسم الفيء والجزية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2992 باب ما أقطع النبي صلى الله عليه وسلم من البحرين وما وعد من مال البحرين والجزية ولمن يقسم الفيء والجزية

التالي السابق


أي هذا باب في بيان ما أقطع النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ، وأقطع من الإقطاع بكسر الهمزة وهو تسويغ الإمام شيئا من مال الله لمن يراه أهلا لذلك ، وأكثر ما يستعمل في إقطاع الأرض وهو أن يخرج منها شيئا له يحوزه إما أن يملكه إياه فيعمره أو يجعل له عليه مدة ، والإقطاع قد يكون تمليكا وغير تمليك ، والأجناد يسمون مقطعين بفتح الطاء ، ويقال : مقتطعين أيضا من البحرين أراد به من مال البحرين لأنها كانت صلحا فلم يكن في أرضها شيء ، قوله " وما وعد " عطف على " ما أقطع " ، قوله " والجزية " من عطف الخاص على العام ، قوله " ولمن يقسم الفيء " وقد مر أن الفيء ما حصل للمسلمين من أموال الكفار من غير حرب ولا جهاد .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث