الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


3182 33 - حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن نصر ، حدثنا أبو أسامة ، عن أبي حيان ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أتي النبي - صلى الله عليه وسلم - يوما بلحم ، فقال : إن الله يجمع يوم القيامة الأولين والآخرين في صعيد واحد ، فيسمعهم الداعي ، وينفذهم البصر ، وتدنوا الشمس منهم ، فذكر حديث الشفاعة ، فيأتون إبراهيم فيقولون : أنت نبي الله وخليله من الأرض اشفع لنا إلى ربك ، فيقول فذكر كذباته نفسي نفسي ، اذهبوا إلى موسى .

التالي السابق


مطابقته لباب واتخذ الله إبراهيم خليلا في قوله : " أنت نبي الله وخليله في الأرض " ، وأبو أسامة حماد بن أسامة ، وأبو حيان بفتح الحاء المهملة وتشديد الياء آخر الحروف يحيى بن سعيد التيمي تيم الرباب الكوفي ، وأبو زرعة بضم الزاي وسكون الراء اسمه هرم [ ص: 252 ] ابن عمرو بن جرير بن عبد الله البجلي الكوفي .

والحديث قد مضى في باب قول الله تعالى : إنا أرسلنا نوحا إلى قومه عن قريب ، قوله : " وينفذهم " رواه الأكثرون بفتح الياء ، وبعضهم بالضم يقال : نفذني بصره إذا بلغني وتجاوز ، ويقال : أنفذت القوم إذا أخذتهم ، ومعناه أنه يحيط بهم بصر الناظر لا يخفى عليه منهم شيء لاستواء الأرض ، وقال أبو حاتم : أصحاب الحديث يروونه بالذال المعجمة ، وإنما هو بالمهملة : أي يبلغ أولهم وآخرهم حتى يراهم كلهم ، ويستوعبهم من نفدت الشيء أنفده وأنفدته ، قوله : " فذكر كذباته " تفسير قوله : " فيقول " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث