الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الزكاة على الأقارب

جزء التالي صفحة
السابق

1392 (باب الزكاة على الأقارب)

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان الزكاة على الأقارب وليس المراد من الزكاة هاهنا معناها الشرعي الذي هو إيتاء جزء من النصاب الشرعي الحولي إلى فقير مسلم غير هاشمي ولا مولاه بشرط قطع المنفعة عن المزكي لله تعالى، وإنما المراد منها ما أخرجته من مالك لتسد به خلة المحتاج وتكتسب به الأجر والمثوبة عند الله، وللزكاة معان في اللغة منها ما ذكرناه، فبهذا يلتئم ما في الباب من الأحاديث مع الترجمة.

وقد تعسفت جماعة هاهنا بما لا طائل تحته ولا مناسبة، منهم الكرماني حيث يقول: فإن قلت: عقد الباب للزكاة وليس فيه ذكرها.

قلت: لعله أثبت للزكاة حكم الصدقة بالقياس عليها.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث