الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وحدثني عن مالك عن عبد الله بن عبد الله بن جابر بن عتيك أنه قال جاءنا عبد الله بن عمر في بني معاوية وهي قرية من قرى الأنصار فقال هل تدرون أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من مسجدكم هذا فقلت له نعم وأشرت له إلى ناحية منه فقال هل تدري ما الثلاث التي دعا بهن فيه فقلت نعم قال فأخبرني بهن فقلت دعا بأن لا يظهر عليهم عدوا من غيرهم ولا يهلكهم بالسنين فأعطيهما ودعا بأن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعها قال صدقت قال ابن عمر فلن يزال الهرج إلى يوم القيامة

التالي السابق


501 504 - ( مالك ، عن عبد الله بن عبد الله بن جابر ) وقيل جبر ( بن عتيك ) بفتح العين المهملة وكسر الفوقية وإسكان التحتية وكاف ، الأنصاري المدني ، تابعي صغير ، من الثقات ( أنه قال : جاءنا عبد الله بن عمر ) بن الخطاب ، هكذا رواه يحيى وطائفة لم يجعلوا بين عبد الله شيخ مالك وبين ابن عمر أحدا ، ومنهم من أدخل بينهما عتيك بن الحارث بن عتيك ، وهي رواية ابن القاسم ، ومنهم من جعل بينهما جابر بن عتيك ، وهي رواية القعنبي ومطرف ، قال ابن عبد البر : ورواية يحيى أولى بالصواب . ( في بني معاوية ، وهي قرية من قرى الأنصار ) بالمدينة ، والنسبة إليها المعاوي بضم الميم ( فقال ) زاد في رواية ابن وضاح " لي " ( هل تدرون أين صلى رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، من مسجدكم هذا ) لأصلي فيه وأتبرك به ; لأنه كان حريصا على اقتفاء آثاره .

( فقلت له : نعم ، وأشرت له إلى ناحية منه ) من المسجد ( فقال لي : هل تدري ما الثلاث ) دعوات ( التي دعى بهن فيه ؟ فقلت : نعم ) فيه طرح العالم المسألة على من دونه ليعلم ما عنده . ( قال : فأخبرني بهن ، فقلت : دعا بأن لا يظهر ) الله ( عليهم عدوا من غيرهم ) أي المؤمنين يعني يستأصل جميعهم . ( ولا يهلكهم بالسنين ) أي بالمحل والجدب والجوع ( فأعطيهما ) بالبناء للمفعول ( ودعا بأن لا يجعل بأسهم بينهم ) أي الحرب والفتن والاختلاف ( فمنعها ، قال : صدقت ) يدل على أنه كان يعلم ما سأله عنه ( قال ابن عمر : فلن يزال الهرج ) بفتح الهاء وسكون الراء وبالجيم ، القتل ( إلى يوم القيامة ) قضاءنا قد من الله .

ففي مسلم عن ثوبان رفعه : " إن الله زوى لي مشارق الأرض ومغاربها وسيبلغ ملك أمتي ما زوى لي منها " الحديث وفيه : " وإني سألت الله أن لا يهلك أمتي بسنة عامة ولا يسلط عليها عدوا من سوى أنفسهم ، وأن لا يلبسهم شيعا ويذيق بعضهم بأس بعض ، فقال : يا [ ص: 57 ] محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد ، وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة ، وأن لا أسلط عليهم عدوا من غيرهم ، ولو اجتمع عليهم من بين أقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضا " . قال ابن عبد البر : دعا ، صلى الله عليه وسلم ، في مسجد الفتح يوم الاثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء ، فاستجيب له يوم الأربعاء بين الصلاتين ، فعرف البشر في وجهه ، قال جابر : فما نزل بي أمر يهمني إلا توخيت تلك الساعة فأعرف الإجابة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث