الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعيين النية واجب عند الشافعي وفي كيفية تعيينها وجهان

فصل : ولو نوى من الليل صوم الغد إن شاء زيد ، وخف عليه وطاب له فلا صوم له ، وإن شاء زيد وخف عليه ؛ لأن النية هي قصد العمل باعتقاد خالص ، وفي تعليق النية بمشيئة زيد عدول عن مقتضى العبادة ، ولو نوى صوم الغد إن شاء الله ، فالصحيح أن لا صوم له ؛ لأن إن شاء الله استثناء يرفع حكم ما نيط به ، وفيه وجه آخر بأن صومه جائز لعلتين مدخولتين .

أحدهما : أن إن شاء الله قول باللسان والنية اعتقاد بالقلب ، والأقوال لا تؤثر في اعتقادات القلوب وهذا فاسد بمشيئة زيد .

[ ص: 405 ] والثانية : أن الله تعالى شاء صومه ، وهذا فاسد بالعتق ، فأما إذا أطلق النية ثم شك هل أوقعها قبل الفجر أو بعده ؟ لم يجزه ، وعليه إعادة صومه ، لأنا على يقين من حدوث نية وفي شك من تقدمها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث